واشنطن: علاقتنا مع السعودية تمر بإعادة ضبط وليس بقطيعة

واشنطن: علاقتنا مع السعودية تمر بإعادة ضبط وليس بقطيعة

قالت الولايات المتحدة إنها تعمل على إعادة ضبط علاقتها مع السعودية، مستبعدة خيار القطيعة، وستركز على سلوك المملكة في المستقبل، وذلك في ضوء نتائج تقرير الاستخبارات بشأن اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في حين شددت واشنطن على أنها تعمل على إنهاء الحرب في اليمن، ودعم قدرة السعودية على مواجهة هجمات الحوثيين.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في مؤتمر صحفي الاثنين أن مبيعات الأسلحة للسعودية في المستقبل سيتم تقييمها على أساس المصالح والقيم الأميركية، وحث الرياض على حل قوة التدخل السريع التابعة للحرس الملكي.

وشدد المتحدث على أن بلاده تسعى لضمان ألا تتكرر جريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018، وأضاف أن الولايات المتحدة ستعزز في تقاريرها المعلومات عن الانتهاكات ضد الحقوقيين والصحفيين.

76 سعوديا

وأشار برايس إلى أنه “من المهم للمصالح الأميركية أن تستمر السعودية في عمليات الإصلاح”، وأضاف المسؤول الأميركي أن بلاده لن تكشف عن هوية 76 سعوديا يخضعون لقيود التأشيرة الجديدة، وقال المسؤول الأميركي إن واشنطن حددت مسؤولا كبيرا سابقا بالاستخبارات السعودية على صلة بمقتل خاشقجي.

وعن مدى وجود نية لفرض عقوبات على المتورطين في قتل خاشقجي، قال المسؤول الأميركي “لا نفرض عقوبات على قادة البلدان التي نختلف معها أو لدينا مشكلات معها”.

وصرح بأن بلاده “تحث السعودية على اتخاذ خطوات إضافية لرفع حظر السفر على النشطاء المطلق سراحهم”.

وقال إن رفع السعودية الحصار عن قطر خطوة في الاتجاه الصحيح “لكن نأمل المزيد من الخطوات”.

وأبرز أن نظير الرئيس الأميركي في السعودية هو الملك سلمان و”سنتعامل على هذا الأساس”.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن إدارة الرئيس جو بايدن أرسلت رسالة واضحة للسعودية بتحديد ملامح العلاقات، قائلا إنها تهدف للتوصل إلى شراكة مسؤولة مع المملكة السعودية.

ملف اليمن

وبخصوص الموضوع اليمني، قال برايس إن المبعوث الأميركي إلى اليمن يعمل عن كثب في المنطقة على أمل إنهاء النزاع، معلنا أن بايدن أكد ضرورة وقف مبيعات الأسلحة الهجومية للعمليات هناك.

وأشار إلى أن المسار السياسي في اليمن يجب أن يدعم المسار العسكري، موضحا في الوقت نفسه أن بلاده تريد ضمان قدرة السعودية على الدفاع عن نفسها أمام الهجمات الخارجية، وذكر المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن بلاده تنظر في اتخاذ إجراءات إضافية لمحاسبة القيادة الحوثية.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي إن السعودية شريك إستراتيجي لبلاده في المنطقة، وإن بلاده ستواصل الوفاء بالتزاماتها في مساعدة المملكة ضد الهجمات في حدودها مع اليمن.

وأكد كيربي في مؤتمر صحفي أن واشنطن تعمل مع المجتمع الدولي من أجل إيجاد حل سياسي للنزاع في اليمن، والحد من المساعدة التي يتلقاها الحوثيون من إيران.

وقالت وكالة الأنباء السعودية أمس الاثنين إن مقذوفا عسكريا أطلقته جماعة الحوثي سقط في مدينة جازان جنوب شرقي المملكة، وأوضح متحدث باسم الدفاع المدني السعودي أن سقوط المقذوف أسفر عن إصابة مدنيين بإصابات متوسطة نتيجة تطاير الشظايا، وتم نقلهم للمستشفى، كذلك أدى إلى حدوث أضرار مادية.

الجزيرة + وكالات

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *