وثائق تاريخية تكشف عن تسليم الصهاينة أطفالا مصريين لعائلات أوروبية

وثائق تاريخية تكشف عن تسليم الصهاينة أطفالا مصريين لعائلات أوروبية

وثائق تاريخية تكشف عن تسليم الصهاينة أطفالا مصريين لعائلات أوروبية

كشفت وثائق تاريخية، عن قيام الكيان الصهيوني بتسليم أطفال مصريين مسلمين، من سيناء (شمال شرقي مصر)، في سبعينات القرن الماضي، لعائلات أوروبية مسيحية.

وأظهرت الوثائق التي كشفها  معهد “عكافوت” اأن عملية التبني جرت رغم كونها غير قانونيية وغير أخلاقية.

وتفيد الوثائق بأن السلطات الصهيونية وجدت في سبعينيات القرن الماضي، 3 أطفال حولتهم لرعاية جهات صهيونية تابعة للحاكم العسكري الصهيوني في سيناء(كانت خاضعة للاحتلال منذ حرب يونيو 1967)، التي بدورها سلمتهم لجهات أجنبية.

وقال معهد “عكافوت” (مقره حيفا)، إن “مراقب الدولة” تنبه وقتها لأن عملية نقل الأطفال المصريين لعائلات أوروبية ليست قانونية فطالب بوقفها.

وقال نائب المستشار القضائي لـ”مراقب الدولة” “شموئيل هولندر”، وهو مدير مفوضية خدمات الدولة وسكرتير الحكومة لاحقاً، في مذكرة رسمية، إن نقل الأطفال الرضع المسلمين من سيناء لعائلات أوروبية يتنافى مع القانون المصري الذي لا يعترف بالتبني أصلا، مثلما يتناقض مع القانون الدولي.

اللافت أن معهد “عكافوت” طمس أسماء الأطفال المصريين، واسم الدولة الأوروبية التي نقل بعض الأطفال إليها، مكتفيا بنشر سنهم وتاريخ نقلهم، بحسب قناة “تي آر تي” التركية.

ولم يصدر بعد عن نظام الانقلاب في مصر أي تعليق على تلك الواقعة.

وقبل سنوات، اعترف الكيان الصهيوني بإقدامه على إرسال عشرات الأطفال المسلمين من أصول فلسطينية للتبنّي بدول أوروبية في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

وتحظر قوانين التبني في العالم تسليم طفل للتبني لعائلة تنتمي إلى دين مغاير لدين عائلته الأصلية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: