وزير الأشغال العامة: نسبة إنجاز مشروع مستشفى الأميرة بسمة الجديد باربد 40%

وزير الأشغال العامة: نسبة إنجاز مشروع مستشفى الأميرة بسمة الجديد باربد 40%

قال وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي، إن المخططات الفنية والهندسية لمشروع تحويل ميدان الثقافة إلى نفق وجسور جاهزة، وأن التنفيذ مرهون بتوفر المخصصات المالية اللازمة للمشروع والمقدرة بـ 30 مليون دينار، مضيفاً أن نسبة الإنجاز في مشروع مستشفى الأميرة بسمة الجديد وصلت إلى 40 بالمئة.

واضاف خلال لقائه في مبنى محافظة اربد محافظ اربد رضون العتوم وعدداً من نواب اربد بحضور أمين عام الوزارة المهندس مروان الجمعاني ومديرة أشغال المحافظة رحاب العتوم، إن الوزارة تعمل على إيلاء تدريب وتشغيل المهندسين الجدد في المشاريع المنفذة بالمحافظات كل الاهتمام للحد من البطالة ولإكسابهم الخبرات والمهارات اللازمة.

وأوضح أن تدريب المهندسين يحكمه نظام وتعليمات ومبالغ محددة طيلة العمل بمشروع مستشفى الأميرة بسمة الجديد الذي يرتبط بجدول زمني ومبالغ معينة، لافتاً إلى أنه تم تخصيص مبلغ 500 ألف دينار ثم رفعه إلى 700 ألف دينار لغايات التدريب، مؤكدا اهتمام الوزارة بهذا الموضوع بشكل كبير وحال توفر المخصصات المالية سيتم تدريب أكبر عدد من المهندسين.

وأوعز المهندس الكسبي الى مديرة أشغال محافظة اربد متابعة المطالب التي أثارها النواب والعمل على تلبيتها من أجل خدمة المواطنين وتحسين ورفع سوية الخدمات المقدمة للسكان بمناطقهم.

واستمع المهندس الكسبي إلى مطالب النواب راشد الشوحة ومحمد الشطناوي وخالد شلول ومحمد جرادات وزهير سعيدين ومحمد العبابنة والتي تركزت على ضرورة تدريب وتشغيل المهندسين الجدد في مشاريع وزارة الأشغال المنفذة ومعالجة وفتح الطرق الزراعية وتعبيد طريق بيت راس الرئيسي الذي يخدم قرى الشمال والمناطق السياحية.

وتمحورت مطالب النواب حول ضرورة تأهيل الطرق بمناطق شرق اربد وصيانة طريق حوارة المتهالك وحل مشكلة طريق الترخيص في الصريح وتوسعة الطرق الزراعية غرب اربد والتي تربط عدة قرى وألوية ومعالجة طريق دوقرا باتجاه كفر أسد نظرا لضيقها وحاجتها للتوسعة اضافة لتوسعة طريق المتنزه في دوقرا وحل مشكلة طريق فوعرا .

واكد النواب ضرورة توفير المخصصات المالية من أجل إجراء الصيانة والتعبيد للطرق الحيوية في اربد وفتح وتوسعة الطرق الزراعية إلى جانب العمل على توفير المخصصات اللازمة لاستكمال المرحلة الثانية من طريق اربد الدائري، شرقي اربد.

واستعرضت العتوم طبيعة المشاريع المنفذة خلال العام الحالي في اربد، مبينة انه تم رصد مبلغ 7ر4 مليون دينار لمشاريع الأشغال العامة ضمن موازنة مجلس المحافظة للعام الجاري، و400 ألف دينار كعطاءات من مركز الوزارة، إضافة لـ 450 ألف دينار لمعالجة أماكن تجمع المياه وتصريف مياه الأمطار في اربد.

وأضافت أنه يوجد 20 مشروعاً لأبنية في اربد قيد التنفيذ والاستلام وتسير بشكل جيد، مؤكدة أن هذه المشاريع ستنعكس بشكل مباشر على طبيعة الخدمة المقدمة للمواطنين.

وقال أمين عام الوزارة المهندس الجمعاني إن الوزارة تعطي الألوية القصوى للطرق الدائرية في المحافظات التي تهدف إلى تنمية المناطق وحل المشاكل المرورية ورفع مستوى الخدمة .

وأضاف أن طريق اربد الدائري البالغ طوله 43 كم وكلفته الإجمالية 76 مليون دينار تم تنفيذه وأنجزت منه المرحلة الأولى 18 كم، والمرحلة الثانية تصاميمها جاهزة وننتظر توفير المخصصات المالية لمباشرة العمل واستكماله بشكل نهائي.

وبين المهندس الجمعاني أن المخططات والتصاميم النهائية لمشروع تقاطع ميدان دوار الثقافة جاهزة وكلفته تقدرما بين 28 إلى 30 مليون دينار، موضحاً أن المشروع يتضمن تنفيذ أنفاق وجسور وإزالة لتقاطعات وإشارات ضوئية.

وكان محافظ اربد، أشار في بداية اللقاء إلى أن محافظة اربد تتمتع ببنية تحتية وشبكات طرق جيدة، منوها إلى أن الأشغال حظيت بأكبر حصة من موازنة مجلس المحافظة وهو أمر إيجابي وسينعكس مباشرة على طبيعة المشاريع المنفذة والخدمات المقدمة.

وأشار العتوم إلى نسبة الإنجاز في مشروع مستشفى الأميرة بسمة الجديد والذي ينفذ بالمنطقة الجنوبية بلغت 40 بالمئة، مؤكداً أن هذا المشروع الضخم سيعمل على رفع سوية الخدمة الصحية والطبية المقدمة للمواطنين.

واطلع الوزير الكسبي على الواقع المروري عند ميدان الثقافة وشارع بيت راس، كما تفقد سير العمل بمشروع مستشفى الأميرة بسمة الجديد، وتفقد واقع الطريق الرئيس الذي يوصل بلدات فوعرا وحور وام الجدايل واسعرة باربد، مؤكداً وضع معالجة الاختلالات المرورية على الطريق على أولويات الوزارة في حال توفر المخصصات اللازمة هذا العام نظراً لتعدد الحوادث المرورية عليه.

كما تفقد الوزير الكسبي واقع الطرق الزراعية في غرب اربد مؤكداً أهمية تأهيل طريق دوقرا – كفرأسد نظراً لكونعها تربط لواءيي الوسطة ومنطقة غرب اربد بلواءي الأغوار الشمالية وبني كنانة.

وأبدى الكسبي تفهم الوزارة لمشروعية المطالب المتعلقة بمشاريع الأشغال العامة في محافظة اربد عموما واعداً أن توضع على سلم الأولويات والعمل مع الوزارة والجهات لمعنية على توفير المخصصات اللازمة لها، مشيراً إلى أهمية إعادة تأهيل طريق حوارة – سال – بشرى- حكما وهو ما سيكون ضمن برنامج المشاريع القادمة للوزارة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *