وزير الخارجية يبحث مع نظيره الصيني تزويد الأردن بلقاح كورونا بأقرب وقت

أجرى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي مع مستشار الدولة وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية وانغ يي، الجمعة، محادثات عبر الهاتف ركزت على سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتضامن في مواجهة جائحة كورونا وتبعاتها، إضافة إلى المستجدات في المنطقة، وسبل حل الأزمات الإقليمية.

وبحث الصفدي مع نظيره الصيني تزويد بلاده للأردن باللقاح ضد فيروس كورونا، واستعرضا خطوات إتمام ذلك بأقرب وقت ممكن.

وأكد الوزيران متانة العلاقات الثنائية وحرص البلدين على استمرار العمل لزيادة التعاون بينهما في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية والتجارية وغيرها من المجالات.

وتبادل الوزيران التهاني بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة والذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الحاكم.

وأشاد الصفدي بمواقف الصين الداعمة لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وأكد حرص المملكة على التعاون مع الصين في مقاربة الأزمات الإقليمية وعلى أهمية الدور الصيني في هذا السياق.

ووضع الصفدي وانغ يي بالتطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية والجهود المستهدفة إيجاد أفق سياسي للعودة لمفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام العادل.

وأكد الصفدي أنه لا بديل عن حل الدولتين الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران/يونيو 1967 سبيلا لتحقيق السلام الشامل، وبين خطورة الإجراءات الإسرائيلية غير الشرعية التي تقوض فرص تحقيق السلام.

وشدد الصفدي على دعم الأردن مبدأ الصين الواحدة، وهو ما ثمنه وزير الخارجية الصيني الذي أكد دعم بلاده لجهود الأردن في تحقيق التنمية الاقتصادية، وثمن دورها الرئيس الذي يقوده جلالة الملك عبدالله الثاني في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

واتفق الوزيران على اللقاء في أقرب وقت ممكن؛ لمتابعة بحث سبل تطوير التعاون، وتعزيز علاقات الصداقة التي تربطهما، والتنسيق إزاء التحديات الإقليمية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *