وزير خارجية قطر يصل بغداد لبحث التهدئة بالعراق والمنطقة

وصل وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن، الأربعاء، العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية لبحث التهدئة في المنطقة.

وقال مصدر دبلوماسي مطلع للأناضول، إن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وصل إلى بغداد.

ومن المقرر أن يعقد “آل ثاني” لقاءات تشاورية مع مسؤوليين عراقيين حول تخفيف حدة التوتر في المنطقة، إثر التصعيد العسكري الأخير بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية.

والإثنين، أعلن وزير خارجية العراق محمد الحكيم، عبر تويتر، أن “آل ثاني” سيزور العراق، “لإجراء مباحثات سياسية مع القادة العراقيين”.

وأوضح الحكيم أن الزيارة تهدف إلى “التشاور لتخفيف حدة التوترات بمنطقتنا والعمل على إيجاد أفضل السبل الكفيلة لتهدئة الوضع الحالي”.

ومن المنتظر أن يلتقي وزير خارجية قطر، رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، إضافة إلى نظيره الحكيم.

وقال وزير خارجية قطر، الأربعاء الماضي، إن بلاده تتابع عن كثب مستجدات الأحداث في العراق، وتسعى للتنسيق مع الدول الصديقة لخفض التصعيد.

والأحد، اختتم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، زيارة مفاجئة إلى إيران وسط تصاعد التوتر في المنطقة٬ التقى خلالها الرئيس حسن روحاني والمرشد الأعلى للثورة علي خامنئي.

وتصاعد التوتر مؤخرًا إثر اغتيال واشنطن قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني والقيادي في “الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد في 3 يناير/كانون الثاني الجاري.

وردت إيران، الأربعاء، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيف جنودا أمريكيين شمالي وغربي العراق.

وأثارت المواجهة العسكرية بين الجانبين غضبا شعبيا وحكوميا في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين الولايات المتحدة وإيران، وذلك قبل أن تتراجع حدة التوتر في الأيام القليلة الماضية.

(الأناضول)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *