وزير هجرة بلجيكا من أصل عراقي يهدد بترحيل طالبي اللجوء

هدد وزير الهجرة البلجيكي الجديد، سامي مهدي، ابن لاجئ عراقي، بترحيل طالبي اللجوء وتقليص عدد مراكز إيواء اللاجئين في البلاد.

وصرح الوزير سامي مهدي، بنيته زيادة عمليات ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة ملفاتهم في بلجيكا، وفق ما نقلت وكالة “دي دبليو” الألمانية.

وجاءت تصريحات مهدي إلى التلفزيون الفلمنكي VTM، عقب توليه منصب وزير دولة لشؤون اللجوء والهجرة في بلجيكا، وأكد مهدي أن عدد “المراكز المغلقة” سيصبح أكثر في بلاده، وأن المهاجرين الذين رفضت طلبات لجوئهم ولا يزالون في البلاد سيرحلون عبر تلك المراكز المغلقة.

ومهدي (32 عاما) ابن لاجئ عراقي قدم إلى بلجيكا عام 1970، وعين بالمنصب الحكومي في نهاية أيلول/سبتمبر الماضي، عقب أزمة سياسية استمرت 493 يوما تعثر خلالها تشكيل الحكومة البلجيكية.

ويعتقد مهدي أن عمليات الترحيل التي نفذت في بلجيكا لا تزال قليلة، ويعتزم إثبات حزمه في ملف الهجرة غير الشرعية.

وقال الوزير الشاب والمسؤول في الحزب الديمقراطي المسيحي الفلمنكي، “رحلت السلطات 18 بالمئة من طالبي اللجوء المرفوضين في بلجيكا، مقابل 35 بالمئة في ألمانيا، لذا يتمحور طموحنا في زيادة عمليات الترحيل”.

ويوجد في بلجيكا حاليا ما بين 120 إلى 150 ألف شخص في وضع غير شرعي. وفق ما نقلت “دبي دبليو” عن منصة المواطن لدعم اللاجئين.

تصريحات الوزير البلجيكي، استدعت تصريحات مقابلة من وزيرة الهجرة والمهجرين العراقية إيفان فائق جابرو، السبت الماضي، رفضت فيها “أي عودة قسرية للعراقيين المرفوضة طلبات لجوئهم في دول المهجر”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء العراقية “واع”.

وقالت الوزيرة إن “الوزارة ترفض أي ترحيل قسري للاجئين العراقيين ،كما ويجب مراعاة ظروفهم”، لافتة إلى أن “الوزارة مع العودة الطوعية وليست القسرية”.

وأوضحت أنها “ستدعو السفير البلجيكي إلى لقاء للتباحث في هذا الملف بعد التصريحات التي أدلى بها وزير الهجرة البلجيكي”.

عربي 21

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *