وسط انتشار أمني مكثف بالخرطوم.. مظاهرات تدعم حكومة حمدوك وأخرى تطالب بإسقاطها

وسط انتشار أمني مكثف بالخرطوم.. مظاهرات تدعم حكومة حمدوك وأخرى تطالب بإسقاطها

مظاهرات في الخرطوم

انطلقت في الخرطوم ظهر اليوم الخميس مظاهرة دعا إليها تحالف قوى الحرية والتغيير-مجموعة المجلس المركزي لدعم حكومة عبد الله حمدوك، في حين أغلقت قوات الجيش والشرطة الطرق المؤدية إلى المقار الحكومية والأسواق الرئيسية.

وتظاهر آلاف السودانيين اليوم الخميس، بالعاصمة الخرطوم وبقية ولايات البلاد، للمطالبة بـ”حماية الثورة واستكمال مهامها وتحقيق مطالبها”.

وردد المتظاهرون شعارات منها “سلمية.. سلمية”، و”ثوار أحرار.. حنكمل المشوار”، كما حملوا الأعلام الوطنية ورفعوا لافتات تطالب بالحكم المدني منها “يا سلطة مدنية.. يا ثورة أبدية”، و”كل السلطة في إيد الشعب”.

وأمس الأربعاء، دعا تجمع المهنيين السودانيين كل القطاعات إلى المشاركة الفعالة في المواكب (المظاهرات) المليونية اليوم الخميس.

وأكد البيان ضرورة التحول الديمقراطي المتكامل لأن الشعب سئم من سلسلة حكم الفرد، على حد قول البيان.

وقبيل المظاهرات أغلق عناصر من الجيش الشوارع بحواجز أسمنتية وأسلاك شائكة لمنع أي دخول محتمل للمتظاهرين إلى محيط القيادة العامة.

كما انتشرت عربات عسكرية مدرعة، مع عشرات الجنود المدججين بالأسلحة، في الشوارع المؤدية إلى مقر قيادة الجيش.

في المقابل، يواصل أنصار تحالف “قوى الحرية والتغيير- مجموعة الميثاق الوطني” اعتصامهم أمام القصر الجمهوري لليوم السادس على التوالي.

ويطالب المعتصمون بتوسيع قاعدة المشاركة في الفترة الانتقالية، والالتزام بتنفيذ بنود الوثيقة الدستورية، وحل الحكومة الحالية، وتشكيل حكومة كفاءات، والإسراع في تكوين هياكل السلطة الانتقالية.

كما نظم مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة في شرقي السودان تظاهرة أمام بوابة الميناء الجنوبي بمدينة بورتسودان، شمال شرقي السودان.

وجدد المتظاهرون مطالبهم بإلغاء مسار شرقي السودان في مفاوضات جوبا، وحل الحكومة، وتشكيل حكومة كفاءات غير حزبية. ويتزامن هذا التحرك مع دعوات أطلقتها مجموعات من لجان المقاومة في بورتسودان للمشاركة في مظاهرات مطالبة بالحكم المدني.

تفادي العنف

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن -في تغريدة على تويتر- إن واشنطن تدعو الشعب السوداني إلى ممارسة حقه في التجمع اليوم الخميس بسلام ودون عنف، بما يتماشى مع الفترة الانتقالية.

كما دعت السفارة الأميركية في الخرطوم القادة المدنيين والعسكريين في السودان إلى العمل معا في شراكة للتغلب على خلافاتهم واتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ المعايير الأساسية للوثيقة الدستورية.

وقالت السفارة -على صفحتها في فيسبوك- إنها تشجع المتظاهرين على السلمية، وتذكرهم بالدعم الأميركي القوي للانتقال الديمقراطي لتحقيق الحرية والسلام والعدالة.

وقد اتهم مني أركو مناوي -حاكم إقليم دارفور القيادي في قوى الحرية والتغيير-مجموعة الميثاق الوطني- تحالف قوى الحرية والتغيير-مجموعة المجلس المركزي بتعطيل مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لحل الأزمة السياسية، وذلك بعدم تسمية ممثليهم في اللجنة السباعية المقترحة لحل الأزمة.

وقال القيادي في تحالف قوى الحرية والتغيير-مجموعة الميثاق الوطني إسماعيل جلاب إن رئيس الوزراء ليس محايدا في الأزمة الحالية، لأنه يساند تحالف قوى الحرية والتغيير-مجموعة المجلس المركزي.

ووصف جلاب -في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء- الأزمة بالكارثة، وقال إن مجموعة المجلس المركزي لا تتجاوز معرفتها بالسودان المقار الحكومية في الخرطوم.

إنجاح الفترة الانتقالية

في سياق مواز، قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان إن القوات المسلحة والمكون المدني حريصان على إنجاح الفترة الانتقالية، وصولا إلى تشكيل حكومة مدنية منتخبة تلبي تطلعات الشعب السوداني.

وشدد البرهان خلال لقائه -في الخرطوم- وزيرة الشؤون الأفريقية بالخارجية البريطانية فيكي فورد على الالتزام بالوثيقة الدستورية، والحفاظ على الشراكة بين المكونين العسكري والمدني.

وقد أكدت آلية مبادرة رئيس الوزراء السوداني لحل الأزمة استمرار الثورة السودانية بالتفاف الجماهير حول شعاراتها لإكمال التحول الديمقراطي.

وعبّرت الآلية -في بيان- عن أملها في أن يواصل الشعب السوداني مسيرة النضال وتطلعاته المشروعة في بناء الدولة الوطنية، وناشدت قوات الشرطة أن تقوم بدورها في تأمين المظاهرات المقررة اليوم الخميس.

من جانبه، قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إن السودانيين هم الأحرص على المضي بأهداف الثورة إلى نهايتها، وذلك خلال لقائه -في الخرطوم- بايتون نوف نائب المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي.

وقال مكتب رئيس الوزراء السوداني -في تغريدة- إن حمدوك شكر نائب المبعوث الأميركي للدعم المتواصل الذي توفره واشنطن لعملية الانتقال المدني الديمقراطي في السودان.

من جانبه، أكد نائب المبعوث الأميركي حرص بلاده على دعم التحول المدني الديمقراطي في السودان، كما ثمّن جهود حمدوك للوصول إلى حلول للقضايا والتحديات المحلية والإقليمية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: