وسط ركام حرب الموصل.. بابا الفاتيكان يدعو إلى السلام

أقام بابا الفاتيكان فرانسيس، الأحد، قداساً في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، دعا خلاله إلى السلام ونبذ العنف والكراهية.

وأقيم القداس في “حوش البيعة” وهو ساحة تتوسط 4 كنائس في منطقة الموصل القديمة التي شهدت معارك عنيفة على مدى نحو 10 أشهر عام 2017 بين القوات العراقية وتنظيم “داعش”، ما تسبب بتدمير جزء كبير من تلك الكنائس، قبل أن يتم دحر التنظيم نهاية العام ذاته.

وقال البابا خلال القداس: “نرفع اليوم صلاتنا من أجل ضحايا الحرب والنزاعات المسلحة. في الموصل تبدو واضحة جداً القساوة التي خلفتها الحرب بحق المكونات كافة”، داعياً المسيحيين إلى العودة إلى الموصل، وفق ما نقله التلفزيون العراقي الرسمي.

وتابع: “نؤكد قناعتنا بأن السلام أقوى من الحرب وهذا الصوت أكثر بلاغة من الكراهية والعنف”.

وأردف البابا فرانسيس، “لا يجوز أن نقتل إخوتنا باسم الله، ولا يجوز أن نشن الحرب باسم الله”.

وتحمل إقامة القداس في الموصل رمزية خاصة، وذلك لأن “داعش” خيّر المسيحيين في أعقاب اجتياحه للمدينة بين اعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو مغادرة المدينة وإلا فإنهم سيواجهون “حد السيف” ما دفع جميع المسيحيين لمغادرة المدينة لأول مرة في تاريخها.

وأزاح البابا الستار عن صليب، وهو الأول الذي يرفع في “حوش البيعة” منذ أن أزاله تنظيم “داعش” إبان سيطرته على المدينة صيف عام 2014.

وسيصلي البابا فرانسيس الأحد، في كنيسة “الطاهرة” القريبة من “حوش البيعة” بالموصل، والتي تدمرت أجزاء واسعة منها خلال الحرب، ثم سيزور بلدة قرقوش المسيحية الواقعة على بعد نحو 30 كلم جنوب شرق الموصل، وفي كنيسة “الحبل بلا دنس” في قرقوش سيلقي البابا “خطاب الأب الأقدس أنجيلوس”، وفق برنامج الزيارة.

وبعد ذلك سيعود البابا إلى مدينة أربيل وسيعقد قداسا جماهيريا في ملعب “فرانسو الحريري” إذ من المقرر أن يحضره قرابة 10 آلاف شخص، بحسب برنامج الزيارة.

وكان البابا فرانسيس قد وصل العراق الجمعة في زيارة تاريخية هي الأولى لبابا فاتيكان إلى البلاد على الإطلاق، وتستمر لغاية الاثنين.

وبغداد كانت محطته الأولى، ثم توجه أمس السبت إلى مدينة النجف (جنوب) وعقد لقاء تاريخياً مع المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، قبل أن يصل إلى مدينة “أور” التاريخية ويقيم هناك قداساً موحداً للأديان.

وصباح الأحد وصل بابا الفاتيكان إلى مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراقي، والتقى كل من رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني ورئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، ومنها توجه إلى الموصل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *