وصف بالجنون والمعيب.. انتقادات لخروج ترامب من المستشفى لتحية أنصاره

أثار الرئيس الأميركي دونالد ترامب غضب وانتقاد خبراء في الصحة أمس الأحد عندما خرج لإلقاء التحية على أنصاره أمام مستشفى “والتر ريد” العسكري قرب واشنطن، الذي يعالج فيه من فيروس كورونا المستجد منذ الجمعة الماضي.

وكان ترامب يضع الكمامة عندما لوّح بيده من داخل سيارته المصفحة خلال الجولة المقتضبة أمام المستشفى العسكري، وجاءت الجولة المفاجئة للرئيس عقب إعلان كشف فريقه الطبي أمس عن ارتياحه إزاء تحسن حالته، وحديث عن احتمال السماح له بمغادرة المستشفى اليوم الاثنين.

لكن خبراء أميركيين في مجال الصحة اشتكوا من أن خروجه من المستشفى ينتهك تدابير الصحة العامة التي فرضتها الحكومة الأميركية، ويعرض الجهاز المكلف بحماية الرئيس للخطر.

وقال جيمس فيليب كبير الخبراء المكلفين بحالات الكوارث في جامعة جورج واشنطن إن “كل شخص كان في السيارة خلال تلك الجولة الرئاسية غير الضرورية إطلاقا يتعين عليه الآن أن يخضع للحجر الصحي 14 يوما”.

وأضاف فيليب “قد يمرضون، قد يموتون من أجل عرض سياسي. تلقوا أمرا من ترامب لتعريض حياتهم للخطر للقيام بعرض، هذا جنون”.

جولة معيبة
ووصف رئيس دائرة الأخلاق الطبية وسياسات الصحة في جامعة بنسلفانيا الأميركية زيكي إيمانويل جولة ترامب خارج المستشفى بالمعيبة. وأضاف إيمانويل -وهو وجه معروف في القنوات الأميركية- في تغريدة “جعل عناصر حمايته الخاصة في السيارة نفسها مع مريض بكوفيد-19، ونوافذها مغلقة أيضا يعرضهم من دون داع لخطر الإصابة بالعدوى، ومن أجل ماذا؟ حملة علاقات عامة”.

وكان الرئيس ترامب نُقل جوا إلى “والتر ريد” الجمعة وكانت حرارته مرتفعة بعد “تطور سريع” للمرض وانخفاض مستوى الأكسجين إلى درجة تثير القلق، وفق ما ذكره طبيبه شون كونلي في مؤتمر صحفي أمس الأحد.

وقال خبراء الصحة إن الرسالة الصادرة عن إدارة ترامب -خاصة فريق ترامب الطبي- تسببت في إرباك واسع، وأقر كونلي أمس بأنه لم يكشف بأن الرئيس احتاج إلى إمداده بالأكسجين، لتقديم صورة “متفائلة” عن صحته، وأعطى رواية متفائلة عن تحسن حالة ترامب أمس الأول السبت، لكن كبير مسؤولي البيت الأبيض مارك ميدوز قال للصحافيين بعد ذلك على الفور إن حالة الرئيس كانت “مقلقة جدا”، إنه “لا يزال على مسار غير واضح نحو التعافي التام”.

لقاء المانحين

ويتصاعد الجدل في أميركا من احتمالات أن يكون ترامب قد عرض العديد من الأشخاص لإصابة بالفيروس حتى بعد أن جاءت فحوص هوب هيكس مستشارة ترامب إيجابية. ويشير جدول زمني عرضه مستشارو ترامب وأطباؤه إلى أن الرئيس التقى أكثر من 30 فردا من المانحين لحملته الانتخابية الخميس الماضي في ولاية نيوجيرسي، حتى بعد معرفة إصابة هيكس بالفيروس، وقبل ساعات قليلة على إعلان ترامب النتيجة الإيجابية لفحصه.

وعبر خبراء في الصحة العامة عن قلقهم إزاء ما تسمى “بؤرة البيت الأبيض”، التي نسبت إلى الاحتفال الذي أقيم في 26 سبتمبر/أيلول الماضي في حديقة الورود، احتفاء بترشيح ترامب للقاضية إيمي كوني باريت لعضوية المحكمة العليا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *