“وضع يشبه الحرب”.. إغلاق جديد لمدينة صينية بسبب كورونا

أعادت الصين فرض إغلاق على مدينة شمالي البلاد، حيث أصبح الوضع أشبه بـ”زمن الحرب”، وأطلقت حملة فحوص واسعة النطاق في مدينة أخرى، وهما قريبتان من الحدود الروسية، بعد رصد إصابة بفيروس كورونا المستجد في كل منهما.

وقالت السلطات إنه في دونغنينغ، أصيب رجل في الأربعين من العمر يعمل في الميناء، بينما في سويفينهي أصيب عامل في الـ39 من العمر في منطقة تجارية للاستيراد والتصدير.

وتعزو الصين بانتظام حالات الإصابة الجديدة في الآونة الأخيرة إلى الواردات، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأعلنت سلطات دونغينيغ أنها وضعت المدينة في “وضع يشبه زمن الحرب”، حيث تم وقف كل وسائل النقل وأصبح يتعين على كل شخص يرغب في مغادرة المدينة تقديم فحص يعود إلى الساعات الـ24 الماضية، ويثبت أنه لا يحمل الفيروس.

وأغلقت المدارس ولم يعد بإمكان المطاعم إلا تقديم خدمة التوصيل. وفي المناطق الأكثر عرضة للخطر يسمح لشخص واحد فقط من كل منزل بالخروج مرة كل يومين لمدة ساعتين كحد أقصى للتبضع.

وفي سيويفينهي، التي لم تقرر فرض إغلاق، أطلقت حملة فحوصات واسعة النطاق تستكمل في غضون 3 أيام.

وقد نجحت الصين التي ظهر فيها كورونا لأول مرة في نهاية 2019، إلى حد كبير في احتواء الوباء، لكنها تسجل بين الحين والآخر حالات إصابة في مدينة أو أخرى.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *