وفاة عشرات الأشخاص بعد تلقيهم لقاحا حكوميا للانفلونزا في كوريا الجنوبية

عقب تلقيهم لقاحا ضد الانفلونزا الموسمية في حملة حكومية، لقي عشرات الأشخاص حتفهم في كوريا الجنوبية، في وقت تسعى فيه دول العالم لمواجهة فيروس كورونا الذي أصيب به أكثر من 44 مليونا توفي منهم ما يزيد عن مليون و171 ألف شخص.

ومع اقتراب حلول الشتاء، تحث الحكومات مواطنيها على التطعيم ضد فيروس الإنفلونزا الذي تتشابه أعراضه مع كورونا، لتقليل الإصابة بالمرض الشائع الذي يزيد انتشاره في هذا الفصل.

لكن في كوريا الجنوبية، تصاعد القلق العام حيال سلامة تطعيمات الإنفلونزا بعد وفاة ما لا يقل عن 48 شخصا في تشرين الأول الجاري، إثر تلقيهم التطعيمات.

كما تم التخلص من نحو 5 ملايين جرعة خلال شهر أيلول الماضي، بعدما تُركت في درجة حرارة الغرفة، في حين كان ينبغي وضعها في مبردات.

إلا أن السلطات قالت إنها لم تجد صلة مباشرة بين الوفيات وجرعات التطعيم، وسعت لطمأنة مواطنيها على سلامة اللقاح المضاد للإنفلونزا، المرض الذي يتسبب في ما لا يقل عن 3 آلاف وفاة سنويا في أنحاء كوريا الجنوبية.

وقال وزير الصحة باك نيونغ هو خلال إفادة صحفية: “فوائد التطعيم أكبر بكثير من آثاره الجانبية، وهذا أمر متفق عليه بين خبراء منظمة الصحة العالمية والخبراء المحليين والأجانب”.

وحثت سيول مواطنيها على التطعيم ضد الإنفلونزا في الحملة الحكومية المجانية، والحد من فرص حدوث تفش يتزامن مع المعركة ضد فيروس كورونا.

وكان ما يقترب من 1500 من كبار السن قد توفوا العام الماضي خلال 7 أيام من تلقيهم لقاح الإنفلونزا، لكن الحكومة قالت إن هذه الوفيات لا علاقة لها بالتطعيمات.

وعلى إثر ما حصل في كوريا الجنوبية، أوقفت سنغافورة مؤقتا استخدام لقاحين للإنفلونزا كإجراء احترازي، لتصبح من أوائل الدول التي كشفت علانية وقف استخدام اللقاحات.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *