وفاة معتقل مصري في محبسه بفعل سياسة الإهمال الطبي

قالت مصادر محلية مصرية، إن المعتقل مسعد زكي الدين سليمان من محافظة الإسماعيلية، توفي الأحد في محبسه، بفعل سياسة الإهمال الطبي التي تمارسها سلطات الانقلاب في مصر بحق المعتقلين.

وأشارت المصادر إلى أن سليمان والمحبوس على القضية المعروفة إعلاميا باسم “حريق مجمع محاكم الإسماعيلية”، ويقضي حكما بالسجن 15 عاما، هو معلم أول بمدرسة حسن غنيمي التجارية والعضو السابق باللجنة النقابية للمعلمين بالتل الكبير في محافظة الإسماعيلية، وكان يعاني من مرض الكبد الوبائي “سي” في أيامه الأخيرة.

وكانت أسرة سليمان ناشدت من أجل التحرك لإنقاذ حياته، بعد تدهور حالته الصحية بشكل بالغ داخل مقر احتجازه في سجن تحقيق طرة.

ويؤكد حقوقيون أن عدد المعتقلين الذين توفوا بسبب الإهمال الطبي أو سوء المعيشة أو التعذيب في السجون المصرية، منذ حزيران/ يونيو 2013، تجاوز الـ840 حالة.

ويواجه الآلاف من المعتقلين السياسيين في السجون المصرية خطر الموت، على وقع تعرضهم للتعذيب والإهمال الطبي المتعمد، وعدم تقديم أي رعاية صحية لهم، بحسب تقارير حقوقية محلية ودولية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *