وفد من “طالبان” يصل القصر الرئاسي في كابل استعدا لنقل السلطة

وفد من “طالبان” يصل القصر الرئاسي في كابل استعدا لنقل السلطة

نقلت قناة روسيا اليوم عن وسائل اعلام عن وصول وفد من “طالبان” قبل قليل، الى القصرالرئاسي في كابل استعدا لنقل السلطة

وأعلنت الداخلية الأفغانية اليوم الأحد، حسب وكالة “رويترز”، أن مسلحي “طالبان” بدأوا بدخول العاصمة من جميع الاتجاهات.

ولفتت وكالة “نوفوستي” الروسية إلى ورود تقارير عن استيلاء المسلحين على جامعة كابل غرب المدينة ورفعهم أعلام حركتهم فوق أحد أحياء العاصمة على الأقل، وسط أنباء عن إخلاء المباني الحكومية على وجه الاستعجال من المسؤولين.

في الوقت نفسه، أفادت وكالة “الأناضول” التركية بأن مسلحي “طالبان” سيطروا على الأحياء المحيطة بكابل.

بدورها، ذكرت الرئاسة الأفغانية على حسابها في “تويتر” أن كابل لم تتعرض لأي هجوم، مؤكدة في الوقت نفسه سماع دوي طلقات نارية في “عدد من المناطق البعيدة” في العاصمة.

وأشارت الرئاسة إلى أن أجهزة الأمن تعمل بالتنسيق مع الشركاء الدوليين بهدف ضمان أمن المدينة، مشددة على أن “الوضع تحت السيطرة”.

في غضون ذلك، صرح القائم بأعمال وزير الداخلية الأفغاني، عبد الستار ميرزاكول، في تصريح مسجل نشرته قناة “طلوع نيوز” بأن كابل لن تتعرض لهجوم وسيتم تسليم المدينة إلى “طالبان” سلميا، مشددا على أن القوات الأمنية لا تزال تعمل على ضمان الأمن في العاصمة.

ونقلت “رويترز” عن مسؤول في القصر الرئاسي الأفغاني أن الرئيس أشرف غني يجري الآن محادثات طارئة مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد ومسؤولين كبار في حلف الناتو.

في الوقت نفسه، قال مسؤول أفغاني لوكالة “أسوشيتد برس” إن “طالبان” أرسلت وفدا إلى القصر الرئاسي للتفاوض على نقل السلطة في البلاد، وأكدت وسائل إعلام أخرى صحة هذه الأنباء.

بدورها، أعلنت “طالبان” في بيان صدر عنها اليوم أنها أمرت قواتها بـ”الوقوف عند أبواب كابل” دون محاولة دخول المدينة، بهدف تفادي العنف، مشددة على أنها “لا تريد دخول المدينة بالقوة والحرب بل بسلام”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *