وقفة للحركة الإسلامية في الزرقاء تستنكر رهن مقدرات الوطن بيد الاحتلال (شاهد)

وقفة للحركة الإسلامية في الزرقاء تستنكر رهن مقدرات الوطن بيد الاحتلال (شاهد)

الزرقاء – خليل قنديل

استنكر المشاركون في الوقفة الجماهيرية أقامتها الحركة الإسلامية في الزرقاء مساء اليوم ما جرى من توقيع الحكومة على اتفاقية “الماء مقابل الكهرباء” مع العدو الصهيوني، مطالبين بإقالة الحكومة ووقف كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال.

وردد المشاركون في الفعالية التي أقيمت امام مسجد عمر بن الخطاب وسط مدينة الزرقاء هتافات تندد بالتطبيع ورهن مقدرات الوطن بيد الاحتلال، وتطالب بإلغاء كافة الاتفاقيات الموقعة مع العدو الصهيوني.

وفي كلمة بإسم الحركة الإسلامية في الزرقاء طالب الدكتور أيمن أبو الرب بإسقاط الحكومة واستمرارها في نهج الاستهتار بالإرادة الشعبية ومساعي فرض التطبيع على الشعب الأردني ورهن مقدرات الأردن بيد الاحتلال بعد صفقة الغاز، ولما يشكله ذلك من خيانة للموقف الشعب وطعنة في ظهر الوطن والقضية الفلسطينية، مطالباً بإلغاء الاتفاقية ووقف كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال.

كما وجه أبو الرب التحية للشباب الأردني لا سيما في الجامعات الذين انتفضوا ضد التطبيع ودفاعاً عن الأردن وأكدوا تمسك شباب الأردن بقضايا الوطن والأمة وفشل محاولات سلخهم عنها، في حين تم اعتقالهم من قبل السلطات الأمنية ورفض تكفيلهم “ما يعكس استمرار النهج الأمني ما يتناقض مع التصريحات التي تسوقها الحكومة حول الانفتاح الديمقراطي”.

وأضاف أبو الرب “على الحكومة ان تختار بين ان تكون إلى جانب الإرادة الشعبية او إلى جانب إرادة الاحتلال الذي سيكون إلى زوال، فكلنا أردنيون من أجل الأردن وفلسطينيون من أجل فلسطين”.

من جهته استنكر النائب الدكتور محمد أبو صعيليك اتفاقية التطبيع مع الاحتلال، ضمن ما وصفه بنهج هرولة الأنظمة العربية  للتطبيع، مؤكدا فشل مشاريع التطبيع من اختراق شعوب الأمة التي ترى في الكيان الصهيوني العدو الأول للأمة، مشيدا بالحراك الشعبي الذي انتفض رفضاً للتطبيع مع الاحتلال، كما طالب بالإفراج الفوري عن كافة معتقلي هذا الحراك.

وأضاف أبو صعيليك ” تجاززنا مرحلة بيع مقدرات الوطن لنصل إلى مرحلة بيع الوطن قطعة قطعة من قبل من يتاجرون بالأوطان، معيب أن نرهن مقدرات الوطن من ماء وغاز وكهرباء بيد الاحتلال، وهنا نسأل الحكومة  لماذا جففت السدود وردمت العديد من الآبار للترويج لهذه الإتفاقية المشؤومة والتي لن يسمح الشعب الأردني بتمريرها”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *