ولي العهد: ضرورة إعادة النظر في آليات تنفيذ برامج “سلطة العقبة”

ولي العهد: ضرورة إعادة النظر في آليات تنفيذ برامج “سلطة العقبة”

ولي العهد: أهمية نجاح خطة استراتيجية العقبة بتحديد مؤشرات أداء واضحة ضمن جداول زمنية محددة.
ولي العهد: التركيز على توفير بيئة استثمارية محفزة والاستجابة لمتطلبات السوق بمرونة.
ولي العهد: ضرورة التركيز على الميزة التنافسية للعقبة في مختلف القطاعات.
ولي العهد: تعزيز مكانة العقبة كوجهة سياحية واستثمارية ونموذج يحتذى به وفقا للرؤى الملكية.

أكد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، ضرورة التركيز على الميزة التنافسية للعقبة في مختلف القطاعات، لتعزيز مكانتها كوجهة سياحية واستثمارية، ولتكون نموذجا يحتذى به لباقي مناطق المملكة، وفقا للرؤى الملكية.

وشدد خلال ترؤسه اليوم الأربعاء اجتماعا في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة اطلع خلاله على آليات تنفيذ خطة استراتيجية العقبة، على أهمية التركيز على توفير بيئة استثمارية محفزة، والاستجابة لمتطلبات السوق بمرونة، لضمان نجاح الخطة التي تتطلب تحديد مؤشرات أداء واضحة، ضمن جداول زمنية محددة.

ولفت ولي العهد إلى ضرورة البناء على النجاح الذي تم تحقيقه بالعقبة في المراحل الأولى، وإعادة النظر في آليات تنفيذ برامج سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، التي شابها أخطاء في السنوات الأخيرة. وجرى، خلال الاجتماع الذي حضره رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، بحث السبل الكفيلة لتعزيز إقامة المشاريع الاستثمارية في المدينة، وإزالة العقبات التي تعترض بعض مساراتها، من خلال توحيد الجهود لتحقيق الأهداف المرجوة.

واستمع الأمير، خلال الاجتماع، إلى إيجاز قدّمه رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نايف بخيت، حول خطة استراتيجية العقبة التي سيتم تنفيذها على مرحلتين.

وقال بخيت إن المرحلة الأولى تشمل تعليم المهارات وبنائها لمواءمة متطلبات القطاع الخاص، وتطوير السياحة في المدينة، وإقامة المشاريع الترفيهية، بينما تركز المرحلة الثانية على الخدمات اللوجستية، وإنشاء المشاريع الصناعية.

وأشار إلى أن لجنة متابعة سير تنفيذ خطة استراتيجية العقبة التي شُكلت حديثاً، استحدثت وحدة لإدارة المشاريع الاستراتيجية في العقبة، وفريقاً لتسريع الاستثمار في شركة تطوير العقبة.

وتضم لجنة المتابعة رئيس الوزراء ووزيري المالية والتخطيط والتعاون الدولي ورئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *