“ياهو” يكشف تفاصيل جديدة ومثيرة عن عملية اغتيال سليماني

“ياهو” يكشف تفاصيل جديدة ومثيرة عن عملية اغتيال سليماني

كشف موقع “ياهو“، في تقرير مطول، تفاصيل مثيرة لعملية اغتيال قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني.

وقدم التقرير معلومات جديدة عن دور قوات على الأرض وقناصة ساهموا بشكل كبير في العملية.

وكشف التقرير عن كواليس التخطيط لعملية الاغتيال، التي تعود إلى بداية ولاية فترة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

كما كشف التقرير عن دور رئيسي ومهم للأكراد في العملية، كما كشف عن دور رئيسي للسفارة الأمريكية في بغداد، حيث كان يتواجد قائد قوات “دلتا”.

وحسب “ياهو”، فقد قامت ثلاثة فرق من مشغلي قوة دلتا بإلقاء نظرة على مكان العملية من مواقع مخفية في مطار بغداد الدولي في كانون الثاني/ يناير الماضي، في انتظار هدفهم؛ قاسم سليماني، متنكرين في زي عمال صيانة، كان المشغلون قد اختبأوا في مواقعهم في المباني القديمة أو المركبات على جانب الطريق.

تمركزت فرق القناصة الثلاثة على بعد 600 إلى 900 ياردة من “منطقة القتل”، طريق الوصول من المطار. كان لدى أحد القناصين منظار رصد مزود بكاميرا تم بثها مباشرة إلى السفارة الأمريكية في بغداد، حيث كان يتمركز قائد قوة دلتا الأرضية مع طاقم الدعم.

هبطت الرحلة القادمة من دمشق بعد منتصف ليل 3 كانون الثاني/ يناير 2020، متأخرة عدة ساعات عن الموعد المحدد. حلقت ثلاث طائرات أمريكية دون طيار في سماء المنطقة. في أثناء تحرك الطائرة بعيدا عن المدرج، باتجاه الجزء المغلق من المطار، قام أحد العناصر الأكراد المتنكرين بزي طاقم أرضي بتوجيه الطائرة إلى التوقف على المدرج. عندما نزل الهدف من الطائرة، كان الأكراد الذين تظاهروا بأنهم موظفو مناولة للأمتعة حاضرين للتعرف عليه بشكل.

تم تحميل الجنرال الإيراني والوفد المرافق له في مركبتين، حيث كان قناصة قوة دلتا في الانتظار.

تحركت السيارتان، إحداهما تقل سليماني، إلى الشارع لمغادرة المطار. كانت فرق قناصة دلتا فورس الثلاثة جاهزة، وحلقت الطائرات الثلاث دون طيار في سماء الليل، اثنتان منها مسلحتان بصواريخ جهنم.

وكشف التقرير أنه في الساعات الست التي سبقت صعود سليماني إلى الطائرة من دمشق، قام سليماني بتبديل الهواتف المحمولة ثلاث مرات، وفقا لمسؤول عسكري أمريكي.

وكشف التقرير دورا للاحتلال الإسرائيلي في عملية الاغتيال، حيث عمل مسؤولو الارتباط في قيادة العمليات الخاصة الأمريكية المشتركة مع نظرائهم الإسرائيليين للمساعدة في تتبع أنماط الهواتف المحمولة لسليماني. وحسب التقرير، فإن الإسرائيليين، الذين تمكنوا من الوصول إلى أرقام سليماني، قاموا بتمريرها إلى الأمريكيين، الذين تتبعوا سليماني وهاتفه الحالي إلى بغداد.

عندما تحركت السيارتان إلى منطقة القتل، أطلق مشغلو الطائرات دون طيار النار على الموكب. سقط صاروخان من نيران الجحيم على سيارة سليماني، ما أدى إلى طمسها في الشارع. صعد سائق السيارة الثانية على الفور للهرب، قطع السائق مسافة حوالي 100 ياردة قبل أن يضغط على الفرامل عندما خرج قناص من قوة دلتا وأطلق النار على السيارة. ومثلما توقفت السيارة، ضرب صاروخ ثالث من طراز هيلفاير، فجرها إلى أجزاء.

ويستند التقرير -حسب “ياهو”- إلى شهادة 15 مسؤولا أمريكيا حاليا وسابقا.


ويكشف هؤلاء كواليس ومداولات إدارة ترامب طويلة الأمد حول قتل الجنرال الإيراني وغيره من كبار المسؤولين والوكلاء الإيرانيين.

كواليس العملية

لم يمض وقت طويل على تولي مايك بومبيو رئاسة وكالة المخابرات المركزية في عام 2017، فقد جمع مجموعة مختارة من قادة الوكالة، بما في ذلك من مركز مهام مكافحة الإرهاب التابع لوكالة المخابرات المركزية ومركز الأنشطة الخاصة شبه العسكرية التابع لها. وكان الغرض من الاجتماع هو مناقشة كيفية “إخراج قاسم سليماني من مجلس الإدارة”، على حد قول المسؤول الكبير السابق في وكالة المخابرات المركزية.

في البيت الأبيض، انتشرت النقاشات حول مقتل سليماني خلال صيف 2018، في الوقت الذي أعلنت فيه الإدارة رسميا انسحابها من الاتفاق النووي في عهد أوباما، وإعادة فرض العقوبات على إيران كجزء من استراتيجية “الضغط الأقصى”. لكن بحلول هذا الوقت، كان مخططو مجلس الأمن القومي يتطلعون إلى وحدات العمليات الخاصة التابعة للبنتاغون، وليس القوات شبه العسكرية التابعة لوكالة المخابرات المركزية أو وكلائها، لتنفيذ الضربة.

ومع ذلك، كانت هناك مقاومة من داخل وزارة الدفاع. تتذكر فيكتوريا كوتس، التي كانت نائبة مستشار الأمن القومي للشرق الأوسط، أن الرئيس “أراد خيارات، لكن البنتاغون كان يخففها دائما”. قال كوتس إن قتل سليماني كان أحدها، لكن “البنتاغون دائما ما كان يساوي ذلك بالحرب النووية، وقال إنه سيكون هناك رد فعل عنيف”.

كان مقتل مواطن أمريكي على يد إيران بمثابة خط أحمر بالنسبة لترامب، وساعد في ترسيخ قرار قتل سليماني، وفقا للمسؤولين السابقين. أعطى المسؤولون في قيادة العمليات الخاصة المشتركة لمسؤولي مجلس الأمن القومي أربعة خيارات لقتل سليماني: يمكنهم استخدام رصاصة قناص بعيدة المدى، توظيف فريق تكتيكي على الأرض لمهاجمة سيارته، تدبير انفجار باستخدام جهاز متفجر مرتجل مستهدف، أو شن غارة جوية لقتل الزعيم الإيراني.

استقر المسؤولون بسرعة إلى حد ما على خيار الضربات الجوية، ما أثار دهشة أولئك الموجودين في قيادة العمليات الخاصة المشتركة. استغرقت الأسئلة المتعلقة بمكان قتل سليماني -في العراق أو في أي مكان آخر في المنطقة- وقتا أطول للمناقشة أكثر من أفضل طريقة للقيام بذلك.

الوصول لهواتف سليماني

أبلغت المخابرات الإسرائيلية في وقت ما وكالة المخابرات المركزية بشأن ساع لسليماني سيسافر خارج إيران لالتقاط هواتف نظيفة لزعيم فيلق القدس ودائرته الداخلية، كما يتذكر مسؤول استخبارات سابق. تلقت وكالة المخابرات المركزية أخبارا بأن شركة الشحن ستزور سوقا معينا في دولة خليجية لشراء هذه الأجهزة، وبدأت في العمل. نفذت الوكالة تسوية معقدة لسلسلة التوريد، حيث قامت بتثبيت برامج تجسس على مجموعة من الهواتف التي تم زرعها في السوق التي يستخدمها ساعي سليماني.

قال المسؤول السابق إن المناورة نجحت، واشترت شركة الشحن هاتفا واحدا على الأقل تم التنصت عليه، الذي استخدمه بعد ذلك شخص كان غالبا في نفس الغرفة مع سليماني. ولكن نظرا لأن سليماني وقيادات إيرانية أخرى كانوا يقومون في كثير من الأحيان بتدوير أجهزتهم، واستخدام تدابير أخرى لتجنب التعرض للمراقبة، فإن نجاحات من هذا النوع كانت عابرة.

البداية

في أواخر كانون الأول/ ديسمبر 2019، بدأ مشغلو قوة دلتا وأعضاء العمليات الخاصة الآخرون بالتسلل إلى بغداد في مجموعات صغيرة. كان العملاء الأكراد، الذين لعبوا دورا رئيسيا في القتل، قد بدأوا بالفعل في التسلل إلى مطار بغداد الدولي في تلك المرحلة، متخفين كعمال للأمتعة وموظفين آخرين.

بينما تمركز مشغلو قوة دلتا وحلفاؤهم الأكراد في مطار بغداد، في واشنطن العاصمة، اجتمعت مجموعة صغيرة من كبار المسؤولين في غرفة العمليات للتحضير للضربة. كان وزير الدفاع مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي ووزير الخارجية مايك بومبيو يراقبون من البنتاغون.

تابع الرئيس ترامب، الذي تم ربطه عن طريق رابط صوتي بغرفة العمليات، الأحداث من Mar-a-Lago مع مستشار الأمن القومي أوبراين، الذي قطع بهدوء عطلة عيد الميلاد في بالم سبرينغز، كاليفورنيا، وطار إلى فلوريدا. أراد المسؤولون أن يحافظ الرئيس على جدول أعماله بشكل طبيعي قدر الإمكان، حتى لا يشير إلى أي شيء جار.

في غرفة العمليات، راقب المسؤولون بقلق التغذية السمعية والبصرية التي تبث في بيانات في الوقت الحقيقي عن الضربة الوشيكة. يتذكر كوتس: “في تلك المرحلة، كنت تحبس أنفاسك فقط”. وقال مسؤول آخر إن الشعور كان أشبه بمشاهدة “تمريرة هبوط في الهواء” على أمل أن يتم القبض عليها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *