يديعوت: لابيد سيبلغ رئيس الإحتلال نجاحه بتشكيل حكومة

يديعوت: لابيد سيبلغ رئيس الإحتلال نجاحه بتشكيل حكومة

قالت صحيفة إسرائيلية، الثلاثاء، إن زعيم المعارضة المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، يائير لابيد، سيبلغ الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين نجاحه بتشكيلها.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية: “لا تزال هناك خلافات بين الأحزاب التي ستُشكّل حكومة التغيير، بعضها جوهري، لكن شخصيات بارزة في كتلة التغيير تدّعي أن الحكومة ستتشكل اليوم، وتشير التقديرات إلى أنه سيتم حلّ جميع النزاعات خلال ساعات اليوم”.

وتنتهي مساء غد الأربعاء، المهلة التي منحها الرئيس الإسرائيلي لزعيم حزب “هناك مستقبل” الوسطي لتشكيل حكومة. وعلى ذلك، فقد أشارت الصحيفة إلى أن من المتوقع أن يبلغ لابيد، اليوم الثلاثاء، الرئيس الإسرائيلي نجاحه بتشكيل الحكومة.

ومع ذلك، فقد أشارت الصحيفة إلى محاولات تجري من قبل حزب “الليكود” اليميني الذي يقوده رئيس الحكومة الحالي، بنيامين نتنياهو لإحباط مسعى تشكيل الحكومة التي ستسقط حكومته.

وقالت: “حتى لو أعلن لابيد أنه تمكّن من تشكيل حكومة، فمن المتوقع أن يؤجل رئيس الكنيست من حزب الليكود، ياريف ليفين التصويت عليها، الأمر الذي سيعطي نتنياهو فرصة لمزيد من الجهود”.

ولفتت في هذا السياق إلى الضغوط التي تمارس من قبل اليمين على زعيم حزب “يمينا” اليميني نفتالي بينيت، والرقم الثاني في الحزب إيليت شاكيد إلى عدم الانضمام إلى الحكومة بما أيضا مظاهرات بالقرب من منزليهما.

 كما أشارت إلى أن نتنياهو جدد عرضه على زعيم حزب “أزرق أبيض”، وزير الدفاع بيني غانتس لتشكيل حكومة تناوب معه.

وقالت: “وفقاً لمصادر سياسية، فقد تلقى غانتس بالفعل عدة مقترحات حول هذا الموضوع، لكن نتنياهو يتعهد هذه المرة بإخلاء منصبه فوراً كرئيس للوزراء، ونقل القيادة إلى غانتس بالفعل فور تشكيل الحكومة ودون تأخير”.

 واستنادا إلى الصحيفة فإن حزب “الليكود” يزعم اليوم الثلاثاء أن لابيد لا يملك سلطة تسمية نفتالي بينيت رئيسا لوزراء حكومته المنتظرة، بعد أن حصل على تفويض لتشكيل ائتلاف.

 واستنادا الى الاتفاق المتبلور بين لابيد وبينيت، فإنهما سيتناوبان على رئاسة الحكومة على أن يكون بينيت هو الأول الذي يترأس الحكومة. وقالت الصحيفة: “قال الحزب في رسالة إلى الرئيس رؤوفين ريفلين والنائب العام أفيخاي ماندلبليت إن لابيد وحده هو المخول لرئاسة حكومة جديدة بموجب القانون”.

وأضافت: “كما طالب الليكود عندما يعلن لابيد أنه نجح في تشكيل ائتلاف جديد، فإن عليه إبلاغ الرئيس بتشكيلته قبل انتهاء فترة تكليفه ليل الأربعاء”. وسيتناوب زعيم حزب “هناك مستقبل” الوسطي المعارض يائير لابيد وبينيت، على رئاسة الحكومة، التي ستضم عددا كبيرا من الأحزاب اليمينية والوسطية، مع سعيها للحصول على دعم القائمة العربية الموحدة، برئاسة منصور عباس.

وسيكون بينيت، الأول الذي سيترأس الحكومة حتى سبتمبر/ أيلول 2023، ثم سيترأس لابيد الحكومة حتى نوفمبر/ تشرين الثاني 2025، بحسب هيئة البث الإسرائيلية.

ويتعين على لابيد الحصول على دعم 61 عضوا على الأقل من أعضاء الكنيست الـ120 لتنال الثقة. ومن الأحزاب الوسطية ستضم الحكومة أحزاب “هناك مستقبل” (17 مقعدا)، و”العمل” (7 مقاعد)، و”أزرق أبيض” (8 مقاعد). أما الأحزاب اليمينية فتضم “يمينا” (7 مقاعد)، و”أمل جديد” (6 مقاعد)، و”إسرائيل بيتنا” (7 مقاعد).

وحزب “ميرتس” (6 مقاعد)، هو الحزب اليساري الوحيد الذي سينضم إلى الحكومة. وتأمل الأحزاب المُشكّلة للحكومة دعم القائمة العربية الموحدة، برئاسة منصور عباس التي لها 4 مقاعد، بالكنيست الإسرائيلي. وكان نتنياهو، الذي أخفق بتشكيل حكومة مطلع الشهر الجاري، قد ترأس جميع الحكومات الإسرائيلية منذ عام 2009.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *