د. زيد خضر
د. زيد خضر
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

يوم الأرض

د. زيد خضر
د. زيد خضر
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

عندما حدثت النكبة الفلسطينية عام 1948 وقامت دولة إسرائيل هُجر آلاف الفلسطينيين من مدنهم وقراهم وتركوا ارضهم وممتلكاتهم ، فأصدرت الحكومة الإسرائيلية عام 1950 قانون أملاك الغائبين صادرت بموجبه اراضي الفلسطينيين المهجرين ، فاستولت بهذا القرار خلال 20 سنة على أكثر من مليون دونم مربع من الأراضي الفلسطينية في منطقة الجليل والمثلّث ( شمال فلسطين ) .

واعتاد اليهود في كل فترة أن يصادروا الأراضي الفلسطينية بحجج مختلفة ويستولوا عليها ويسكنوا فيها اليهود المهاجرين إلى فلسطين ، وفي عام 1975 أصدرت الحكومة الإسرائيلية مخطط لتهويد منطقة الجليل خلال 15 عاما .

فأنشأ الفلسطينيون هيئة للدفاع عن الأرض ، وأصدرت الهيئة نداء لوقف عملية مصادرة الأراضي، ووقع على النداء عدد كبير من الشخصيات وممثلي المجالس المحلية والبلدية والمؤسسات والهيئات الشعبية، ثم عُقد مؤتمر شعبي في مدينة الناصرة لهذه الغاية ، وتم تأسيس لجنة الدفاع عن الأراضي الفلسطينية .

وفي عام 1976 قرّرت الحكومة الإسرائيلية تنفيذ مخطّطها لمصادرة 20 ألف دونم من أراضي البطوف في الجليل وهي أراضي : عرابة سخنين ، دير حنا ، عرب السواعد ، طرعان ، طمرة ، وكابول وتخصيصها لبناء مستوطنات

وقرّرت لجنة الدفاع عن الأراضي التصدّيَ بكل قوّة لهذا القرار، فأعلنت الإضراب الشامل يوم 30 /3 ، فأعلنت الحكومة الإسرائيلة فرض حظر التجول الشامل على القرى المصادرة من الساعة 5 مساء 29/3 حتى إشعار آخر ، لكن الجماهير الفلسطينية رفضت هذا المنع وخرجت في مسيرات احتجاجية ، وكان رد الفعل الإسرائيلي دموياً إذ اجتاحت قواته مدعومة بالدبابات والمجنزرات يوم 29 /3 القرى العربية وأخذت بإطلاق النار عشوائياً فاستشهد فلسطيني واحد.

وفي اليوم التالي 30 /3 انطلقت الجماهير في مظاهرات عارمة وعم الإضراب العام والمسيرات الأراضي الفلسطينية من الجليل إلى النقب ، وفرقت الحكومة المظاهرة بالغاز المسيل للدموع ،وأعلنت أن جميع المظاهرات غير قانونية، وأطلقت النار على “المحرضين”، واندلعت مواجهات أسفرت عن استشهاد خمسة فلسطينيين وأُصيب واعتقل المئات.

وقد جرت إضرابات تضامنية مع أهل الجليل في الضفة الغربية وقطاع غزة، وفي معظم مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ، وقد عُرف هذا اليوم “يوم الأرض” وأصبح مناسبةً وطنيّةً فلسطينيّةً تقام فيه الفعاليات المختلفة في كافّة أرجاء المدن والقرى الفلسطينيّة وفي الشتات.

ويعتبر يوم الأرض حدثاً محورياً في الصراع على الأرض وفي علاقة المواطنين العرب في الدخل الفلسطيني المحتل بالجسم السياسي الصهيوني ،حيث كانت هي المرة الأولى التي يُنظم فيها فلسطينيو الداخل احتجاجات رداً على السياسات الصهيونية بصفة جماعية وطنية فلسطينية ..

وفي يوم الأرض يؤكد الشعب الفلسطيني على جذوره المرتبطة بالأرض، ويعلن توحده وإصراراه على تحريرها وتمسكه بحق العودة مهما طال الزمن.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *