‏”العمل الإسلامي” يستنكر الانقلاب على الديمقراطية والشرعية في تونس

‏”العمل الإسلامي” يستنكر الانقلاب على الديمقراطية والشرعية في تونس

جبهة العمل الإسلامي 2

يستنكر حزب جبهة العمل الإسلامي بشدة ما جرى من انقلاب على الديمقراطية والمؤسسات الدستورية الشرعية والإرادة الشعبية ‏في ‏جمهورية تونس الشقيقة، من خلال تجميد عمل مجلس الشعب التونسي المنتخب ورفع الحصانة عن أعضاءه ومنعهم من ‏دخول ‏مجلس النواب وتطويقه بالدبابات والآليات العسكرية، وإقالة الحكومة والاستحواذ على السلطة التنفيذية في تونس بما ‏يخالف ‏الدستور.‏

ويرى الحزب أن ما يجري في تونس يمثل حلقة جديدة من مخططات قوى الثورة المضادة التي تستهدف إرادة الشعوب، لإعادتها ‏إلى ‏سلطة الاستبداد بدعم من أنظمة لم تجلب للمنطقة سوى التأزيم والخراب والدمار والفوضى والارتهان للمخططات الصهيونية ‏والغربية على حساب ‏مصالح الأمة، وتسعى لإجهاض التجربة الديمقراطية في تونس التي شكلت أملاً للشعوب نحو إرساء قواعد ‏الدولة الحديثة ‏على أساس التداول السلمي للسلطة انطلاقاً من الإرادة الشعبية.‏

إن الحزب إذ يدين ما جرى من انقلاب على الشرعية في تونس فإنه يهيب بالشعب التونسي للتمسك بمؤسساته الشرعية ‏ورفض ‏الانقلاب، للخروج من هذه الازمة عبر حوار وطني تونسي بعيداً عن لغة التهديد التي تمارسها زمرة الانقلاب على الشرعية، ‏فالشعب ‏التونسي الذي انتفض قبل عشر سنوات على النظام الاستبدادي قادر على حماية ثورته من محاولات إجهاضها واختطافها، كما ‏يدعو ‏الحزب المجتمع الدولي إلى إدانة هذا الانقلاب على الشرعية المنتخبة ودعم المؤسسات المنتخبة التي ‏تمثل الإرادة الشعبية.‏

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *