120 منظمة دولية تطالب بفرض حظر الأسلحة على الاحتلال

120 منظمة دولية تطالب بفرض حظر الأسلحة على الاحتلال

حذرت 120 منظمة من الولايات المتحدة وأوروبا وفلسطين ودول أخرى، في رسالة مفتوحة وجهت إلى الدول الأطراف في معاهدة تجارة الأسلحة، من تبعات قانونية ستطال من يصدر أو يستورد أسلحة من وإلى الاحتلال باعتبارهم شركاء في قتل المدنيين الفلسطينيين.

وطالبت المنظمات الدولية بفرض حظر أسلحة شامل في اتجاهين على الاحتلال الإسرائيلي، بحسب ما ذكرته وكالة “وفا”.

وجاء في الرسالة المفتوحة: “نحن في التحالف العالمي للقادة من المجتمع المدني والأوساط الأكاديمية والفنية والإعلام والأعمال والسياسية والدينية وأصحاب الضمير في جميع أنحاء العالم، ندعو الدول الأطراف في معاهدة تجارة الأسلحة (ATT) إلى العمل بحزم لوضع حد لاستخدام إسرائيل السيئ السمعة للأسلحة والمعدات العسكرية، التي ارتكبت بواسطتها انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان ضد المدنيين الفلسطينيين، مطالبة بفرض حظر أسلحة شامل ثنائي الاتجاه على إسرائيل”.

وأشارت الرسالة إلى جرائم الاحتلال في ربيع العام الحالي، عندما قامت قوات الاحتلال بمهاجمة المدنيين الفلسطينيين العزل في قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس والداخل المحتل.

وأضافت أن المدنيين الفلسطينيين تعرضوا في أثناء تظاهرهم بشكل سلمي للاحتجاج على استعمار أراضيهم، لإطلاق النار بالذخيرة الحية والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع.

واعتبرت الرسالة العدوان الأخير بأنه كان العدوان العسكري الإسرائيلي الرابع على السكان المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، خلال عقد من الزمان.

وقالت الرسالة: على مدار 11 يوما، قُتل 248 فلسطينيا، من بينهم 66 طفلا، وأصيب الآلاف، ولا تزال الآثار المدوية لاستخدام الأسلحة المتفجرة على المستشفيات والمدارس والأمن الغذائي والمياه والكهرباء والمأوى تؤثر على الملايين.

وأشارت إلى الوحشية الممنهجة التي ارتكبت خلال العقود السبعة الماضية من الاستعمار الإسرائيلي والفصل العنصري والاحتلال الحربي غير القانوني والاضطهاد والإغلاق، وهذا سببه فقط تواطؤ بعض الحكومات والشركات في جميع أنحاء العالم.

واعتبرت أن عبارات الإدانة الرمزية وحدها لن تضع حدا لهذه المعاناة. “فوفقا للقواعد ذات الصلة من معاهدة تجارة الأسلحة، يقع على عاتق الدول الأطراف التزامات قانونية بوضع حد للاتجار غير المسؤول والمتواطئ في كثير من الأحيان بالأسلحة التقليدية الذي يقوض السلم والأمن الدوليين، ويسهل ارتكاب جرائم فظيعة، ويهدد النظام القانوني الدولي”.

وأوضحت أنه بموجب المادة 6 (3) من معاهدة تجارة الأسلحة، “تعهدت الدول الأطراف بعدم الإذن بأي نقل للأسلحة التقليدية، إذا كان لديها علم وقت الإذن بأن الأسلحة أو المواد ستستخدم في ارتكاب الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية، والانتهاكات الجسيمة للقانون.

كما جاء في الرسالة أنه “بموجب المادتين 7 و11، هناك تعهد بعدم السماح بأي تصدير لأسلحة تقليدية وذخائر وأجزاء ومكونات من شأنها، من بين أمور أخرى، تقويض السلام والأمن أو استخدامها لارتكاب انتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان”.

واعتبرت أن صادرات الأسلحة إلى الاحتلال لا تتماشى مع هذه الالتزامات، حيث أظهرت “إسرائيل” بشكل ثابت أنها تستخدم الأسلحة لارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، كما هو موثق من قبل عدد لا يحصى من هيئات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني في جميع أنحاء العالم.

كما أن الصادرات العسكرية إلى “إسرائيل” مكّنت، وسهّلت، وحافظت على نظام الفصل العنصري الذي تفرضه إسرائيل على الشعب الفلسطيني ككل منذ عقود.

ونوهت الرسالة إلى أن واردات الأسلحة من “إسرائيل”، لا تتوافق كليا مع الالتزامات بموجب معاهدة تجارة الأسلحة.

واتهمت الرسالة الاحتلال باستخدام الفلسطينيين حقل تجارب لنجاعة أسلحتها.

واعتبرت أن فرض حظر أسلحة ثنائي الاتجاه على “إسرائيل” هو التزام قانوني وأخلاقي، ويجب على الدول الأطراف في معاهدة تجارة الأسلحة أن تنهي على الفور أي عمليات نقل حالية للأسلحة التقليدية والذخائر والأجزاء والمكونات المشار إليها في المادة 2 (1) أو المادة 3 أو المادة 4 من معاهدة تجارة الأسلحة إلى إسرائيل، وأن تحظر أي عمليات نقل مستقبلية لها من الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتمتثل بالكامل لالتزاماتها بموجب القانون الدولي.

وطلبت من جميع الدول تعليق جميع عمليات نقل المعدات العشرية والمساعدات والذخائر إلى “إسرائيل”، حتى يتم فرض الحظر على واردات وصادرات الأسلحة من وإلى “إسرائيل”.

وحذرت من فشل اتخاذ هذه الإجراءات، حيث يترتب على ذلك مسؤولية جسيمة نتيجة المعاناة الجسيمة للمدنيين، ومزيد من القتلى، والمعاناة.

وأضافت “يستمر الآلاف من الرجال والنساء والأطفال الفلسطينيين في تحمل وحشية قوة احتلال محاربة استعمارية، الأمر الذي سيؤدي إلى تشويه سمعة “ATT” نفسها، ويجعل الدول الأطراف متواطئة في أعمال غير مشروعة دوليا، من خلال المساعدة في ارتكاب جرائم دولية أو التحريض عليها”.

وختمت الرسالة بالقول: ستظل العدالة بعيدة المنال ما دام يُسمح باستمرار الاحتلال الإسرائيلي غير القانوني، والاستعمار الاستيطاني، ونظام الفصل العنصري، والاضطهاد والقمع المؤسسي للشعب الفلسطيني، وطالما استمرت الدول في التواطؤ في جرائم السلطة القائمة بالاحتلال من خلال الاتجار بالأسلحة.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *