13 أسيرا يواجهون الموت البطيء.. والأخرس يدخل اليوم الـ75 في الإضراب

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسرى المرضى والجرحى القابعون داخل عيادة “سجن الرملة”، والبالغ عددهم حاليا 13 أسيرا، يواجهون “الموت البطيء بسبب معاناتهم كثيرا من شدة الأوجاع والمرض، فيما يواصل الأسير ماهر الأخرس “معركة الأمعاء الخاوية” رفضا لاستمرار اعتقاله الإداري، وهو يعاني من وضع صحي خطير.

وأشارت الهيئة في بيان لها، إلى أن إدارة سجون الاحتلال لا تكترث للأسرى الموجودين في تلك العيادة، وتمعن في انتهاكهم طبيا وتتركهم يكابدون الأوجاع.

وبينت الهيئة أن غالبية الأسرى المرضى القابعين داخل عيادة “الرملة”، يشتكون من أمراض مزمنة وخطيرة للغاية كمرضى السرطان والقلب والأسرى المقعدين والمصابين بالرصاص، ويعتمدون بشكل أساسي على أسرى آخرين للقيام باحتياجاتهم اليومية.

ومن بين الحالات المرضية الصعبة القابعة حاليا بعيادة “الرملة”، الأسير كمال أبو وعر (46 عاما) من بلدة قباطية قضاء جنين، والذي يعاني من سرطان بالحنجرة والحلق، أدى الى فقدان الأسير كثير من وزنه وبات يشتكي من صعوبة في الكلام وأوجاع بالرقبة والرأس، وقد خضع لعدة جلسات للعلاج الإشعاعي، بعد إهمال طبي متعمد من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وأضافت الهيئة أنه قبل حوالي شهرين، خضع الأسير أبو وعر لعملية زرع أنبوب بلاستيكي لمساعدته على التنفس، وهو بانتظار تحويله لأخذ خزعة من حنجرته وتشخيص وضعه، ولا يزال الأسير بحاجة ماسة لعناية طبية فائقة لحالته.

وفي السياق ذاته، أشارت الهيئة إلى أن الوضع الصحي لكل من الأسيرين المصابيْن جهاد بعيرات ومحمود مبارك آخذ بالتحسن والاستقرار، حيث جرى نقلهما مؤخرا إلى سجن عيادة “الرملة”، حيث يعاني الأسير بعيرات من إصابة بقدمه وكتفه الأيمن ويستخدم الكرسي المتحرك للتنقل، ويتناول المسكنات.

أما عن الأسير مبارك، فهو يشتكي من إصابة بقدميه ويستخدم العكازات للتحرك، وتقوم إدارة سجن “الرملة” بتزويده بالمسكنات.

يشار إلى أن كلا الأسيريْن جرى اعتقالهما قبل حوالي أسبوعين بعد إصابتهما برصاص جيش الاحتلال بالقرب من شارع تل العاصور على مدخل قرية كفر مالك شرقي رام الله.

هذا ولا يزال الأسير ماهر الأخرس يواصل معركة الإضراب الشامل عن الطعام لليوم الـ75 على التوالي، بوضح صحي صعب جدا، حيث يرقد على سرير العلاج في مشفى “كبلان” الإسرائيلي، ويصر على استمرار معركته حتى إطلاق سراحه، رفضا لاعتقاله الإداري.

وقد حذرت العديد من المؤسسات التي ترعى ملف الأسرى، من أن هذا الأسير يواجه حاليا خطر الموت المفاجئ يسبب تدهور وضعه الصحي، حيث يصاب بحالات تشنج وإغماء وآلام في كافة أنحاء جسده، وبات لا يقدر على الحركة والكلام، حيث يحذر الأطباء من إصابة أعضاء جسده بالتلف.

وخلال اليومين الماضيين، انضم عدد من النشطاء الفلسطينيين لمساندته من خلال الدخول في إضراب عن الطعام والاعتصام أمام مقرات الصليب الأحمر، فيما أعلنت زوجته الإضراب عن الطعام في المشفى الذي يرقد فيه زوجها.

وقد رفض الأخرس عرضيْن من الاحتلال بتحديد مدة الاعتقال الإداري لكونها التفافا على إضرابه، ويطالب بالإفراج الفوري عنه.

وقد دعت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينيين إلى أوسع حملة لإسناد الأسير الإداري ماهر الأخرس ونصرته في معركته، واستنكرت بشدة تقاعس المؤسسات والمنظمات الدولية وهيئات الأمم المتحدة في العمل على تحقيق مطالب المعتقل المضرب عن الطعام، والضغط على الاحتلال من أجل الإفراج عنه.

وحمّلت الحركة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن أي أذى يلحق به، وقالت: “إذا كان الضمير العالمي ومؤسسات حقوق الإنسان عاجزين عن نصرة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، فإن الشعب الفلسطيني لن يتركهم، والمقاومة مستعدة لحمايتهم والرد على عدوان الاحتلال بحقهم”.

وكان مسؤولون في حركة الجهاد الإسلامي، هددوا بقيام المقاومة الفلسطينية بإطلاق صواريخ على إسرائيل، والدخول في عملية تصعيد عسكري، في حال مسّ الأسير الأخرس أي سوء.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *