4 وفيات و1765 إصابة محلية بكورونا وقرارات بفتح المساجد والكنائس وصالات المطاعم وتغليظ العقوبات

قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، إنه عُقِدت منذ صباح اليوم سلسلة من الاجتماعات للفرق الحكوميّة والمختصّة، لبحث آخر المستجدّات المتعلّقة بوباء كورونا، والإجراءات اللازمة للتعامل معها، ومراجعة القرارات السابقة المتّخذة. وقد ترأس رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز اجتماعاً للجنة الوطنيّة لمكافحة الأوبئة.

وأضاف العضايلة في إيجاز حكومي موسع الأربعاء، أنه في ضوء المراجعة والتقييم، تمّ التوصّل إلى قرارات بشأن المساجد والكنائس، بحيث ستعود لفتح أبوابها وفق آليّات وشروط محدّدة سيعلن عنها معالي وزير الأوقاف والشؤون والمقدّسات الإسلاميّة، ورئيس مجلس رؤساء الكنائس.

كما أعلن أنه تمّ التوصّل إلى آليّة محدّدة واشتراطات تتعلّق بالسلامة العامّة والوقاية، لإعادة فتح صالات المطاعم والمقاهي، ستعلن عنها وزيرة السياحة والآثار، بالإضافة إلى ذلك، تمّ التوصّل إلى قرارات جديدة بخصوص دوام المدارس والجامعات، سيعلن عنها تباعاً وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ووزير التربية والتعليم.

وأكد العضايلة أنّ الالتزام بالإجراءات والشروط والمعايير التي تمّ وضعها هو المحدّد الرئيس لإعادة فتح أيّ منشأة أو جهة؛ وستقوم الحكومة بتكثيف الرقابة، وتشديدها، وتغليظ العقوبات على الجهات غير الملتزمة.

وأصدر رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز اليوم أمر الدّفاع رقم (17) لسنة 2020م، الذي تمّ بموجبه تعديل أمريّ الدفاع رقميّ (8) و(16) لتغليظ العقوبات على كلّ من يخالف الالتزامات أو التدابير المفروضة من الجهات المختصّة، بحيث تصل العقوبات إلى غرامة ماليّة لا تقلّ عن خمسمائة دينار، ولا تزيد عن ألف دينار إذا كانت المخالفة لأوّل مرّة، وبالحبس مدّة لا تزيد عن سنة أو بغرامة لا تقل عن ألف دينار ولا تزيد عن ثلاثة آلاف دينار أو بكلتا هاتين العقوبتين في حال التكرار.

كما يعاقب بالحبس حتى سنة، أو بغرامة مقدارها ثلاثة آلاف دينار، أو بكلتا هاتين العقوبتين، القائمون على إدارة المستشفيات، أو المراكز الصحيّة، أو المختبرات الطبيّة؛ وذلك في حال عدم إبلاغ الجهات المختصّة عن الحالات التي تثبت إصابتها بفيروس كورونا، وإغلاق أيّ منها لمدة لا تزيد على أربعة عشر يوماً إذا ثبت تكرار المخالفة.

“لا يحول تطبيق أيّ عقوبة بموجب أمر الدفاع هذا دون تطبيق أيّ عقوبة أشدّ ورد النص عليها في أيّ تشريع آخر”.

وأوضح أنه يعاقب كلّ من يقيم تجمّعاً بصورة مخالفة بغرامة لا تقلّ عن ألف دينار ولا تزيد على ثلاثة آلاف دينار، إذا كانت المخالفة لأول مرة، وبالحبس من ثلاثة أشهر إلى سنة، أو بغرامة لا تقلّ عن ألفيّ دينار ولا تزيد على ثلاثة آلاف دينار، أو بكلتا هاتين العقوبتين في حال التكرار.

كما يعاقب كلّ من يقدّم نتيجة غير صحيحة لفحص (PCR)، بقصد تضليل الجهات المختصّة بالحبس حتى سنة، أو بغرامة مقدارها ثلاثة آلاف دينار أو بكلتا هاتين العقوبتين، ويجوز للوزير المعني نشر أسماء المنشآت التي يتم إغلاقها بموجب أيّ من أوامر الدفاع.

وأعلن العضايلة أن فرق التفتيش والرقابة لا تقتصر على مؤسسات القطاع الخاص مبينا أنه تمت مخالفة 30 مؤسسة حكومية لعدم الالتزام بالإجراءات الصحية.

وكشف عن تعديل تعليمات الحجر المنزلي للقادمين من الدول والوجهات المصنّفة (حمراء) لتصبح مدّة الحجر أربعة عشر يوماً بدلاً من سبعة أيام، بالإضافة إلى إجراء الفحوصات للقادمين منها في اليومين السابع والرابع عشر.

كما أعلنت وزارتا النقل والصحّة قائمة محدّثة للدول والوجهات التي يستقبل الأردن مسافرين منها، والتي سيتمّ اعتمادها اعتباراً من اليوم الأربعاء الموافق 30/9/2020 ولمدة أسبوعين من تاريخه.

وأكد أنّه سيتمّ اعتماد الحجر والعزل المنزلي كأساس للتعامل مع المصابين أو المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا خلال الأسبوع المقبل، وتتم حالياً مراجعة إجراءات العمل بالتعاون بين مختلف الأطراف المعنيّة، واستكمال البنية الرقميّة الضروريّة للتنفيذ ومتابعة المحجورين والمعزولين منزليّاً من خلالها.

وقال العضايلة: “تؤكد المرجعيّات الصحيّة الرسمية والعلميّة أننا في حالة الانتشار المجتمعي لعدوى وباء كورونا؛ وبالتالي، فالوقاية لم تعد خياراً بل هي قرار وواجب ومسؤوليّة أخلاقيّة وإنسانيّة”.

وشدد على أنّ الالتزام بارتداء الكمامة، والتباعد الجسدي، وغسل اليدين والتعقيم ليست خياراً أو ترفاً، بل أصبح واجباً، وهو الطريق الكفيل بنجاحنا في التكيّف والتعايش مع الوباء.

ولفت إلى أن قدرتنا على تحمّل إصابات كورونا ليست مفتوحة، بل محدودة بقدرة جهازنا الصحّي؛ وقدرتنا على الاستمرار بفتح غالبيّة القطاعات والنشاطات أيضاً ليست مفتوحة، بل محدّدة بعدد الإصابات وقدرة جهازنا الصحي.

وأكد أن من واجب كلّ شخص حريص على استمرار عمل منشأته، والذهاب إلى أماكن العبادة، أو أماكن العمل والتسوّق أن يلتزم بسبل الوقاية كاملة: الكمامة، والتباعد، والتعقيم.

وحذر من أنه إذا لم نتمكّن جميعاً من رفع مستويات الالتزام بسبل الوقاية، سنشهد تسارعاً خطيراً وكبيراً في أعداد الحالات بوتيرة قد تعجز منظومتنا الصحيّة عن التعامل معها واحتوائها، وهو وضع قد يفرض العودة لتنفيذ الإغلاقات والحظر حماية لصحّة المجتمع؛ وهو أمر لا أحد يرغب به؛ لا الحكومة، ولا الأفراد ولا أصحاب المنشآت؛ لكنّ الاستهتار وعدم الالتزام قد يدفعنا إلى خيارات صعبة بخلاف رغبتنا جميعاً.

وأشار العضايلة إلى أهمية الاستمرار في استخدام تطبيق “أمان” وتطبيق “صحّتك”؛ فهذه التطبيقات تشكّل جهداً أساسيّاً في عمليّة التوعية ودعم جهود فرق التقصّي الوبائي.

من جانبه، قال وزير الأوقاف الدكتور محمد الخلايلة إنه اعتبارا من فجر الخميس الأول من شهر 10، سيتم فتح المساجد لجميع الصلوات بما فيها صلاة الجمعة بضوابط وشروط تم تعميمها على مديريات الأوقاف.

وأضاف الخلايلة أنه سيتم أخذ التعهدات اللازمة من العاملين في المساجد واللجان التابعة لها بالالتزام بتعليمات الصحة العامة بما فيها إحضار سجادة الصلاة وارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي بين المصلين.

وقال إنه سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المخالفين، مشيرا إلى أنه سيتم إغلاق المساجد التي تظهر فيها إصابات لفترة كافية.

وشدد على أنه لن تكون المساجد مركزا لانتشار الوباء وإنما مراكز للتوعية والتثقيف لدفع الخطر والوباء عن المجتمع.

بدوره، أعلن رئيس مجلس الكنائس، أن الكنائس من غد الخميس ستكون مفتوحة بكافة مناطق المملكة ضمن شروط الصحة وتوقيع الالتزام الرسمي والقانوني امام مجلس الكنائس وأمام الحكومة.

وأكد أنه في حال تسجيل حالات في أي كنيسة سيتم إغلاق هذه الكنيسة.

من جهته، قال وزير التربية والتعليم تيسير النعيمي، إنه وفي ضوء الوضع الوبائي في المملكة وحفاظا على صحة الطلبة والمعلمين فقد تقرر واعتبارا من الأحد المقبل الاستمرار بالسياسة الحالية في دوام طلبة الصفوف من رياض الاطفال والصفوف الثلاثة الأساسية وطلبة التوجيهي لمدة أسبوعين وفقا لنظام التناوب بالأيام.

وأكد أنه لولي الأمر الخيار في قرار دوام ابنائه الدوام منزليا او وجاهيا.

وأعلن استمرار تعلم طلبة الصفوف من الرابع حتى الأول ثانوي الكترونيا لمدة أسبوعين، كما يستمر دوام الإدارات المدرسية والمعلمين في مدارسهم لمتابعة دوام الطلبة عن بعد.

ويستمر التعليم الالكتروني عبر منصة درسك وقنوات التلفزيون الأردني في حال تعليق دوام الطلبة في أي مدرسة.

من جانبه، قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محي الدين توق، إنه حرصا من الوزارة على صحة الطلبة والتزاما بأوامر الدفاع فإن مجلس التعليم العالي اتخذ قراره بتعديل آليات التعلم لدى طلبة الجامعة.

وأوضح توق أن التدريس في مرحلة البكالوريوس وطلبة الدبلوم المتوسط في الفصل الأول المقبل عن بعد باستثناء المختبرات.

وحول طلبة الطب البشري وطب الأسنان فإنه سيتم تدريسهم في الحرم الجامعي لكافة السنوات مع إعطاء مجالس العمداء الصلاحية لاتخاذ القرارات بشأن المواد المتطلبة تخصصيا وجامعيا.

وحول طلبة التعليم العالي الماجستير والدكتوراه فإنه يتم التدريس بالتعليم المدمج على أن لا تقل نسبة الحضور في الحرم الجامعي عن 50%.

وفيما يتعلق بالطلبة الموجودين خارج المملكة، أوضح توق أنه يترك لمجالس عمداء الجامعات خيار تدريس هؤلاء الطلبة عن بعد في المساقات التي سمح فيها بتعليمهم داخل الحرم الجامعي.

من جانبها، قالت وزيرة السياحة والآثار، إنه تم التوافق على إعادة فتح صالات المطاعم بجميع فئاتها ابتداء من الغد شريطة التوقيع على تعهد بالالتزام بشروط الصحة العامة والمتفق عليها مع جميع الجهات.

وأضافت أن التوقيع على التعهد يتم من خلال موقع restaurant.jo والسير بالإجراءات للموافقة على فتح الصالة التابعة للمطعم.

واستعرضت الوزيرة الاشتراطات اللازمة للسماح بفتح الصالات ضمن أن يكون التباعد الاجتماعي والامتناع عن استضافة أي حفلات وقياس درجة حرارة مرتادي المطعم والعاملين فيه وإجراء فحص PCR لجميع العاملين في المطعم.

بدوره، أعلن وزير الصحة سعد جابر تسجيل 1776 إصابة منها 11 إصابة خارجية، حيث توزعت الإصابات كما يلي:

745 في العاصمة عمّان، و43 في الكرك، و67 في البلقاء، و740 في الزرقاء (معظمهم في منشأة اقتصادية واحدة)، و78 في معان، و19 في عجلون، و40 في مأدبا، و1 في المفرق و3 في جرش، و23 في إربد، و5 في العقبة، و1 في الطفيلة.

وقال إنه تم تسجيل (4) حالات وفاة لهذا اليوم ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 61 حالة.

وذكر أنه تم تسجيل 130 حالة شفاء لهذا اليوم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *