40 اصابة بمواجهات عنيفة مع الاحتلال في الضفة الغربية

40 اصابة بمواجهات عنيفة مع الاحتلال في الضفة الغربية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان مشترك صباح اليوم الخميس، عن إصابة حوالي 40 مواطنا فلسطينياً بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الغاز السام المسيل للدموع، أثناء المواجهات العنيفة التي اندلعت الليلة الماضية وفجر اليوم في عدة مناطق مختلفة بالضفة الغربية. وتركزت المواجهات في مدن الخليل ونابلس وطولكرم وجنين وبيت لحم والبيرة. وقالت الوزارة إن الارتباط المدني الفلسطيني أبلغها باستشهاد مواطن فلسطيني جنوب نابلس، عقب اطلاق الاحتلال النار عليه.

إلى ذلك، أعلنت الرئاسة الفلسطينية في بيان صادر عنها صباح اليوم، أن رئيس دولة فلسطين محمود عباس تلقى اتصالا هاتفيا مساء أمس من وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن، تناول آخر التطورات والاحداث في القدس وغزة والضفة الغربية. َوطالب الرئيس عباس خلال الاتصال الهاتفي بوقف الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني، ووضع حد لاعتداءات المستوطنين والإجراءات الإسرائيلية العدوانية ضد الشعب الفلسطيني.

وشدد الرئيس الفلسطيني على أهمية إيجاد أفق سياسي للوصول إلى حل سياسي مبني على أساس الشرعية الدولية، يضمن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ونيل الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله. من جانبه، اكد وزير الخارجية الأميركي أهمية الوصول للتهدئة ووقف العنف، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تبذل جهودا مع جميع الأطراف المعنية للوصول للتهدئة. وعلى صعيد متصل، فعل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، العمل بموجب أنظمة طوارئ خاصة، وتعزيز وحدات حرس الحدود، وفرض حظر التجول في مدن الأراضي الفلسطينية لعام 48. َوذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية على موقعها الإلكتروني صباح اليوم أن نتنياهو منح الشرطة الإسرائيلية صلاحيات واسعة لإحكام السيطرة على المدن المختلطة، ملمحا إلى إمكانية نشر قوات عسكرية في المدن الفلسطينية.

–(بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *