43 أسيرًا فلسطينيًّا يعانون من كورونا في سجون الاحتلال

أصيب 12 أسيرا في سجن “جلبوع” بقسم (3) بفيروس كورونا المستجد، بحسب إبلاغ إدارة السجن للأسرى، ما يرفع عدد الأسرى المصابين منذ انتشار الفيروس إلى 43 أسيرا، بحسب ما أفاد نادي الأسير، اليوم الاثنين.

وأكد نادي الأسير، في بيانه، أن الأسرى المصابين خالطوا غالبية الأسرى في القسم المذكور، ومن المرجح أن يكون هناك ازدياد في عدد الإصابات بين صفوف الأسرى.

ويبلغ عدد الأسرى في القسم المذكور قرابة 90 أسيرا، وهم من أصل قرابة 360 أسيرا يرسفون في سجن “جلبوع” موزعين على 4 أقسام.

وأضاف أن استمرار إعلان إدارة السجون عن إصابات بين صفوف الأسرى بفيروس كورونا، مع استمرارها في احتكار رواية الوباء، بما فيها نتائج عينات الأسرى، واستخدام الوباء كأداة قمع وتنكيل، يزيد من الخطر الحاصل على مصير الأسرى.

ولفت نادي الأسير إلى أن عدد الأسرى الذين أُصيبوا بفيروس كورونا منذ بدء انتشار الوباء في آذار/ مارس الماضي حتى اليوم بلغ 43 أسيرا منهم أسيران اكتشفت إصابتهما عقب الإفراج عنهما بيوم، وكانت أعلى نسبة إصابات بالفيروس بين صفوف الأسرى في سجن “عوفر”، وتحديدا في أقسام “المعبار”.

ودعا نادي الأسير مجددا المؤسسات الحقوقية الدولية، وعلى رأسها الصليب الأحمر الدولي، لتحمل مسؤولياتها المطلوبة في إطار هذا التطور الخطير، والذي يحتاج إلى جهد وضغط مضاعف على الاحتلال للسماح بوجود لجنة طبية محايدة تشرف على نتائج وعينات الأسرى.

وتواصل سلطات الاحتلال رغم استمرار انتشار الوباء تنفيذ عمليات اعتقال يومية، والتي تشكل إلى جانب وجود السجانين واحتكاكهم بالأسرى، وعمليات النقل المتكررة؛ المصدر الأساسي في انتقال عدوى الفيروس للأسرى، عدا عن أن إدارة سجون الاحتلال لم تتوقف عن تنفيذ عمليات قمع واقتحامات وتفتيشات.

يذكر أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال بلغ حتى نهاية أيلول /سبتمبر الماضي، قرابة 4400، منهم 700 من المرضى.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *