45 ألفًا صلوا الجمعة في المسجد الأقصى

45 ألفًا صلوا الجمعة في المسجد الأقصى

أدى عشرات آلاف المصلين صلاة ظهر اليوم الجمعة في المسجد الأقصى المبارك.

وانتشرت قوات الاحتلال على بوابات البلدة القديمة وخاصة بابي العمود والساهرة، وأوقفت المصلين والشبان ودققت في هوياتهم، واعتقلت شابا.

وقالت دائرة الأوقاف الاسلامية أن 45 ألف مصل أدوا صلاة ظهر اليوم الجمعة في المسجد الأقصى.

وقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين في خطبة الجمعة: “بالأمس القريب ودعت الحركة الأسيرة شهيدًا من أبنائها انضم إلى قافلة شهداء الحركة الأسيرة في أرضنا المباركة، كذلك نعى أبناء القدس وشعبنا فتى شهيدا في أرض القدس المباركة، وقبلهم ما زالت قوافل الشهداء متتابعة مدافعة عن هذه الديار المباركة صابرة محتسبة لكل ما يتعرضون له”.

ولفت إلى أن هذا الشعب الذي اختاره الله أن يكون المرابط والثابت في هذه الديار المباركة يزود عن مقدساتها وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، كما يزود عن عقاراتها وأرضها الطيبة المباركة بكل ما أوتي من قوة.

وخاطب المسلمين بقوله: “يا أبناء ديار الاسراء والمعراج إن مسيرة الشهداء والاسرى تلح علينا بأن نخطُ الخطوات الثابتة والصامدة من أجل حماية هذه الأرض وعقاراتها وأحيائها، وبذلك نكون قد استفدنا من عطائهم”.

وأضاف: “في حركتنا الأسيرة أسرى يجابهون ظلم الظالمين بمعركة الامعاء الخاوية، فقد امتنعوا عن الطعام ما يزيد عن 4 أشهر، وما يزالون يصرون على الحق الذي يدافعون عنه ،وهو الحرية ورفض والظلم”.

وتابع: “هؤلاء الأبطال ندعو لهم بالثبات وحفظ صحتهم وايمانهم ويقوي عزيمتهم حتى نراهم واخوانهم كل الأسرى يتمتعون بالحرية فوق أرض الكرامة والحرية أرض فلسطين المباركة”.

وبين المفتي أن من ضمن المعارك المحتدمة في أرضنا المقدسة وعلى وجه الخصوص في مدينة القدس، قائلا: “مجازر ولا أجد كلمة أخرى تسد مكان هذه الكلمة لما تتعرض له أحياء من مخططات الاحتلال ومؤامرات جمعيات الاستيطان التي تحاول إخلاء أبناء القدس من بيوتهم وأحيائهم، كما حصل في وادي ياصول حيث يهدد نحو 84 منزلا بالهدم، وحي الشيخ جراح والبستان وبطن الهوى ووادي حلوة وغيرها من الأحياء بالقدس”.

ونوه إلى أن هناك من تنتظر مصيرها في المحاكم التي هي جزء وذراع من أذرع الاحتلال في تنفيذ مخططاته واهدافه، مؤكدا أن هذه المنازل والسكان من حقهم ان يبقوا في منازلهم.

ودعا أبناء شعبنا في القدس وكل موقع بالأرض الفلسطينية إلى التمسك بدياركم وحقوقهم، قائلا:” فأنتم اصحاب الديار والحق في يافا والقدس وكل مكان في ارضنا الفلسطينية المباركة”.

وأضاف:” عليكم أن توقفوا عقاراتكم وأرضكم وقفًا خيريًا أو ذريًا، حرصًا على العقارات والأرض الاسلامية في القدس وسائر الأرض الفلسطينية.

وأوضح المفتي أن هناك دعوات واضحة من الدوائر الحكومية أو الوزارات أو الجمعيات بحكومة الاحتلال، بإصدار قرارات عن المحاكم سواء عن أي محكمة احتلالية أو غيرها بما يخص المسجد المبارك.

وأكد أن القرار الوحيد بحق المسجد الأقصى هو القرار الرباني، الذي لا يجوز لمحكمة مهما كانت درجتها ان تعترض عليه أو تنتقص منه.

وقال:” فقرار الله بإسلامية المسجد والديار هو قرار رباني فوق كل البشر والمحاكم وكل الأحكام، فلا نعترف ولا نتعامل أو نعمل الا بنصوص هذا القرار الرباني، وقرارات المحاكم الأخرى لا تغير شيئا بواقع المسجد، ولا تكسب متخذيها لا من قريب ولا من بعيد أي حق بالمسجد الأقصى”.

وأشار إلى أن المسجد الأقصى يشمل كل الساحات داخل سوره والمصليات والقباب والاسبلة والمساطب والأروقة والجدران.

وشدد المفتي على أن اتخاذ بعض الجهات من وزارات او غيرها في حكومة الاحتلال قرارهم بإدراج المسجد ضمن رحلات المدارس للطلاب الإسرائيليين إجراء مرفوض، مؤكدًا أن المسجد هو للمسلمين وحدهم.

ولفت إلى أن على المسلمين أن يكونوا على بينة حيال كل ما يحاك من تغيير ديني وتاريخي للوضع القائم والقدس الشريف.

ودعاهم أن يكونوا صفًا واحدًا متكاتفًا متعاونًا وأهلاً لسدنة هذه المقدسات وحماية هذ الأرض المباركة، ويدا واحدة ونبذ كل الخلافات والفتن من بين صفوفنا.

في السياق، أدى متضامنون صلاة ظهر اليوم الجمعة أمام بناية الطور المهدد سكانها بالإخلاء والترحيل، للأسبوع الثالث على التوالي.
(وكالة صفا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: