73 عامًا على مذبحة باب العامود

البوصلة – توافق يوم الثلاثاء، الذكرى السنوية الـ 73 لارتكاب منظمة يهودية مذبحة بشعة في منطقة باب العامود بالقدس المحتلة، أدت لاستشهاد 14 فلسطينيًا وإصابة ٢٧ آخرين.

ففي مثل هذا اليوم التاسع والعشرين من ديسمبر ١٩٤٧، ألقى عناصر من عصابات “الأرجون” اليهودية برميلًا من المتفجرات عند باب العامود في القدس القديمة، ما أدى إلى استشهاد 14 مواطنًا وجرح 27 آخرين.

وفي اليوم الثاني، عادت العصابة الصهيونية لتمارس القتل، فألقت بقنبلة من سيارة مسرعة في مدينة القدس، ما أدى لانفجارها واستشهاد ١١ مواطنًا بدم بارد.

ودفعت الأحداث الدامية مجلس الأمن الدولي إلى التدخل، حيث أصدر القرار رقم 66، والذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في فلسطين فورًا وتنفيذ قرارات مجلس الأمن.

ويعتبر باب العامود أو باب دمشق من أهم وأجمل أبواب القدس، ويكتسب الأهمية كونه المدخل الرئيس للمسجد الأقصى وكنيسة القيامة وحائط البراق.

و”الأرجون” هي منظمة صهيونية شبه عسكرية وجدت في الفترة السابقة لإعلان الكيان الإسرائيلي في فلسطين عندما كانت خاضعة للانتداب البريطاني في الفترة بين 1931 و1948.

وشنت “الأرجون” سلسلة من العمليات الارهابية إبان نشوب الحرب العالمية الثانية، راح ضحيتها ما يزيد عن 250 شهيدا من العرب الفلسطينيين في تلك الفترة، وارتكب أفرادها خلال ثلاثينيات القرن العشرين ما يزيد عن 60 عملية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *