871 ألفا أدلوا بأصواتهم بعد 8 ساعات من فتح صناديق الاقتراع

أدلى 871 ألف مقترع ومقترعة بأصواتهم في الانتخابات النيابية لمجلس النواب التاسع عشر، بعد 8 ساعات من فتح صناديق الاقتراع وحتى عصر الثلاثاء، في مختلف دوائر المملكة الـ 23.

وبلغت نسبة الاقتراع في الانتخابات النيابية لمجلس النواب الـ 19، على مستوى المملكة 18.78% عند حلول الساعة 03:00 من عصر الثلاثاء.

ويبلغ مجموع مراكز الاقتراع على مستوى المملكة 1824 مركزًا تحتوي على ما مجموعة 8061 صندوق اقتراع، منها 3842 للذكور، و4219 للإناث.

الهيئة المستقلة للانتخاب، أعلنت أن مراكز الاقتراع والفرز كافة بدأت في تمام الساعة السابعة صباحا باستقبال المقترعين في الانتخابات النيابية العامة للمجلس التاسع عشر، حيث يشارك في هذه الانتخابات 4,640,643 ناخبا وناخبة، بينما بلغ عدد المرشحين 1674 مرشحا من بينهم 1314 ذكراً، و360 أنثى، فيما بلغ عدد القوائم المترشحة 294 قائمة، حيث فتحت جميع مراكز الاقتراع أبوابها في الموعد المحدد بحضور جميع أعضاء لجان الاقتراع والفرز.

وتعزيزا لمبدأ الشفافية والنزاهة، وزيادة في مستوى الثقة بالعملية الانتخابية، التزم رؤساء اللجان في جميع صناديق الاقتراع بدعوة الحاضرين من المرشحين، أو مندوبيهم والمراقبين المحليين والدوليين والإعلاميين المعتمدين المُصرح لهم بالدخول لغرف الاقتراع للاطلاع على خلو صناديق الاقتراع وإقفالها، وتم تنظيم محاضر خلو الصناديق وإقفالها، وبدء الاقتراع موقعاً من رؤساء اللجان وأعضائها، وممن يرغب من المرشحين أو مندوبيهم الحاضرين .

وأكدت الهيئة المستقلة للانتخاب نجاح بدء العمل في  نظام الربط الإلكتروني في كافة مراكز الاقتراع والفرز؛ بعد أن قام مدخلو البيانات بالتأكد من عملية الربط والتدقيق الإلكتروني على حالة النظام، وإرسال أولى البيانات بنجاح.

وقال الناطق الإعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخاب جهاد المومني، إن أول عملية اقتراع جرت في الأردن لأربعيني في محافظة إربد، في الدائرة الرابعة. ويراقب الانتخابات 9667 مراقبا محليا، و108 مراقبين دوليين.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *