/
/
9 قتلى حصيلة “اشتباكات التمرد” بالخرطوم بينهم مدنيون

9 قتلى حصيلة “اشتباكات التمرد” بالخرطوم بينهم مدنيون

وثّقت وسائل إعلام سودانية الأربعاء، الحصيلة النهائية لاشتباكات الخرطوم، والتي قال الجيش إنه نفذ عملية "سحق تمرد قام به عملاء أمنيون سابقون مرتبطون بالرئيس السابق عمر البشير".
1202015101759729

وثّقت وسائل إعلام سودانية الأربعاء، الحصيلة النهائية لاشتباكات الخرطوم، والتي قال الجيش إنه نفذ عملية “سحق تمرد قام به عملاء أمنيون سابقون مرتبطون بالرئيس السابق عمر البشير”.

وكان الجيش السوداني أعلن أنه استعاد السيطرة على مقر هيئة العمليات لجهاز المخابرات المتواجد في حي كافوري شمال العاصمة، بينما تحدثت أنباء عن أن القوات المسلحة سيطرت على المقر الواقع في منطقة سوبا شرق المدينة، والمقر الثالث الذي استولى عليه “المتمردون” والذي يوجد شرقي مطار الخرطوم.

وأوضحت لجنة أطباء السودان المركزية في بيان لها، أن “خمسة أشخاص قتلوا في الأحداث التي شهدتها الخرطوم، بينهم اثنان من العسكريين وثلاثة من المدنيين”، مشيرة إلى أن “أسرة سودانية مكونة من ثلاثة أشخاص قتلت في منطقة سوبا جنوب شرق العاصمة السودانية الخرطوم، جراء سقوط قذيفة على منزلهم”.

وبحسب اللجنة فإن هنالك حالتي إصابة بالرصاص إحداهما في الفخذ والأخرى في الساعد، فيما نقل موقع “باج نيوز” السوداني، أن “أربعة من أفراد هيئة العمليات التابعة لجهاز الأمن والمخابرات الوطني سابقا قتلوا خلال الاشتباكات”.

وشهدت الخرطوم اشتباكات عنيفة، وفق ما أكدته مواقع محلية، بعد انتهاء مهلة الجيش لمن وصفهم بـ”المتمردين”، لتسليم سلاحهم، على وقع التوتر في مقرات هيئة العمليات في جهاز المخابرات.

وفي كلمة في وقت مبكر الأربعاء تعهد رئيس المجلس الفريق أول عبد الفتاح البرهان، بعدم السماح بحدوث أي انقلاب وأضاف أن الجيش يسيطر على مقرات المخابرات، لافتا إلى أن “جميع المقرات تحت سيطرة القوات والمجال الجوي مفتوح”.

وقال رئيس أركان الجيش محمد عثمان الحسين في مؤتمر صحفي: “ما حدث اليوم من أحداث يعتبر تمردا”، مشيرا إلى أن قتيلين وأربعة مصابين سقطوا خلال سحق التمرد، ما يظهر أن الجيش قادر على “وضع حد لما حدث بأقل خسائر ممكنة”، وفق قوله.

ولم يكشف رئيس أركان الجيش السوداني في بيان القوات المسلحة، حجم الخسائر التي لحقت بالطرف الآخر من الاشتباكات.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث