“آل خطاب”: التغيرات المناخية وقلة الأمطار عوامل لنشوء الموجات الغبارية

“آل خطاب”: التغيرات المناخية وقلة الأمطار عوامل لنشوء الموجات الغبارية

البوصلة – عمّان

أرجع مدير إدارة الأرصاد الجوية، رائد آل خطاب تزايد الموجات الغبارية خلال العام الحالي والتي ضربت الأردن ودول عربية عدة، إلى التغيرات المناخية وآثار تلك التغيرات، لافتا إلى إمكانية أن يكون من آثار تلك التغيرات ظواهر عدة منها الفيضانات وارتفاع درجات الحرارة وغير ذلك.

وقال آل خطاب في تصريح لـ”البوصلة” إن نسبة الأمطار في الموسم الحالي خصوصا في المناطق الجنوبية والشرقية كانت متواضعة، ودون معدلاتها، لافتا في السياق ذاته إلى أن قلة الأمطار هي من العناصر التي تساعد على نشوء العواصف الغبارية.

وبين بأن قلة الأمطار وارتفاع درجات الحرارة ووجود عنصر الرياح، هي عوامل أدت إلى زيادة العواصف الغبارية، التي شهدناها الموسم الحالي، لكنه أشار إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار طبيعة المنطقة، فعندما تكون المنطقة صحراوية وشبه صحراوية، مع وجود رياح شرقية، فإن ذلك مصدر لنشوء الموجات الغبارية.

وحول الحالة الجوية التي تؤثر على المملكة هذه الأيام، قال “آل خطاب” إن الرياح التي تؤثر على المملكة تعمل على إثارة الغبار في مناطق البادية والمناطق الجنوبية الشرقية، لأن مصدر الرياح غربي (بحري، البحر الأبيض المتوسط)، وبالتالي لا يوجد مصدر لتشكل عاصفة غبارية تضرب عموم مناطق الممملكة.

وأوضح بأن الحالة الجوية التي تؤثر على المملكة، ورغم أنها ستكون مثيرة للغبار في مناطق محدودة، إلا أنها ليست مرتبطة بالعاصفة الغبارية التي تؤثر على عدد من الدول العربية من بينها شرق سوريا والسعودية وعدد من دول الخليج.

وحول العاصفة الغبارية التي تؤثر على عدد من الدول العربية، أوضح “آل خطاب” بأن ذلك يعتمد على سرعة واتجاه الرياح إضافة إلى قلة الأمطار، وطبيعة المنطقة، خصوصا إذا كانت صحراوية، حيث إن هبوب الرياح يعمل على نقل الغبار وبالتالي نشوء الموجات الغبارية.

وأكد على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار بأن العواصف الغبارية التي تضرب دولا عربية، هي إحدى الآثار الناتجة عن التغيرات المناخية، لكن هذه الموجة لن تطال الأردن بسبب حركة واتجاه الرياح.

وبين بأن هناك نظامين جويين يؤثران على منطقتنا وهما ما يعملان على إثارة الغبار، الأول القادم من جهة البحر الأحمر والجزيرة العربية والسوادن، والثاني المنخفض الموسمي الهندي الذي يتشكل في المحيط الهندي وينشط في فترة حزيران، ويعمل على زيادة درجة الحرارة وإثارة الغبار.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: