أبو بكر: الدماء والأشلاء التي تتناثر في غزة ستكون لعنة على المتواطئين والمتآمرين

أبو بكر: الدماء والأشلاء التي تتناثر في غزة ستكون لعنة على المتواطئين والمتآمرين

عمّان – رائد صبيح

أكد رئيس مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين جميل أبو بكر، في تصريحاته لـ”البوصلة” أنّ كل الدماء التي تسيل والأشلاء التي تتناثر من الأطفال والشيوخ والحرائر وحتى من الدواب في غزة ستلعن كل متواطئ ومتآمر عليها وعلى فلسطين وشعبها وقضيتها.

وقال أبو بكر: إنّ هذه المجازر في رفح هي امتداد للجرائم الصهيونية المتواصلة منذ السابع من أكتوبر، بل هي تتسق مع المنهج الصهيوني في أساس كيانه الذي قام على المجازر والتهجير أصلاً.

ولفت إلى أنّ “عملية تهجير الفلسطينيين من وطنهم عملية راسخة وأكيدة في المشروع الصهيوني العدواني الاستيطاني في المنطقة”.

جميل أبو بكر: يجب على كل حر شريف أن يتحرك بكل طاقته وبكل ما يستطيع للدفاع عن أهل غزة

واستدرك بالقول: خاصة بوجود الدعم الأمريكي الواضح، على الرغم من التصريحات الأمريكية المعلنة التي طالما خالفت الواقع المنحاز للاحتلال، وهي في النهاية تصمت عمّا يقوم به نتنياهو بهذه العملية.

الذي يشجع أمريكا على مواقفها وصمتها هو الموقف العربي الذي بات جسمًا لا حراك فيه ولا إرادة له، ولا قيمة لما يصدر عنه، وكأنّ ما ينقله بعض الدبلوماسيين والمسؤولين الغربيين عن موقف أغلب الأنظمة العربية بأنتها تنتنظر اللحظة التي يقضى فيه على مشروع العزة والكرامة والإرادة الذي تقوده غزة.

وقال أبو بكر: لكن الله ناصر جنده وعباده، ولقد أبلت غزة وفصائلها وشعبها بلاء لا مثيل له في تاريخ المنطقة، وربما لا مثيل له في صمود الشعوب ورفضها للقهر والظلم، وما زالت تعطي وتبذل وتبدع في كل مواقفها.

ونوه إلى أنّ الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم الحر، ما زالت تتحرك، ولكنّ الأنظمة التي بيدها القوة إن لم تتحرك ستدفع ثمنًا باهظًا، فهذا المخزون من الألم من المجازر والشعور بالذل والدونية الذي تشعر به الشعوب، وهذه الدماء والأشلاء التي تسقط أي شرعية ومصداقية للأنظمة التي لا تقدم شيئًا سوف تتحول إلى انفجارات هائلة، وستدفع الشعوب والأنظمة في عالمنا العربي ثمن ما يحصل.

وختم بتوجيه رسالة لأحرار العالم العربي والإسلامي بالقول: يجب على كل حر شريف أن يتحرك بكل طاقته وبكل ما يستطيع من قوة للدفاع عن أطفال ونساء وشيوخ وأهل غزة الذين أصبحوا حائط الصد أمام المشروع الصهيوني في الدفاع عن شرف الأمّة بأكملها.

حصيلة الشهداء ترتفع

وأعلنت وزارة الصحة بغزة، يوم الاثنين، عن ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع  إلى 28,340 شهيدا و67,984 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وأشارت الصحة، في تصريح صادر عنها، وصل “البوصلة”، إلى أن الاحتلال الإسرائيلي “ارتكب 19 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 164 شهيدا و200 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية”.

وبينت أنه ما زال “عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني إليهم “.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: