أبو صعيليك: حل المعضلة الاقتصادية يكمن بتحفيز الاستثمار

أبو صعيليك: زيادة الإيرادات مرتبطة بزيادة النمو الاقتصادي وتحفيز الاستثمار

قال رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية الدكتور خير ابو صعيليك ان اي معالجة تستهدف زيادة الإيرادات العامة يجب ان تستند الى زيادة النمو الاقتصادي وتحفيز الاستثمار نافيا ان يكون هناك اي مساحة لإجراءات ضريبية او جبائية جديدة.

وبين ابو صعيليك في بيان صحفي اصدره اليوم الاحد ان تراجع الإيرادات العامة سببه عدم تحقيق الناتج المحلي الاجمالي نسبة النمو المقدرة في الموازنة.

وشدد ابو صعيليك على ضرورة قيام الحكومة بإنهاء المراجعة الثالثة مع الصندوق قبل التوجه الى برنامج جديد للإصلاح المالي قائلا ان انهاء البرنامج الحالي قبل انجاز المراجعة الثالثة يعني فشل هذا البرنامج، داعيا” الى تقييم الاجراءات  التي تم اتخاذها ضمن البرنامج الحالي  ودراسة اثرها قبل الانتقال الى اية برامج جديدة.

و جدد ابو صعيليك التأكيد على ان حل المعضلة الاقتصادية يكمن في تحفيز الاستثمار القائم و من ثم تشجيع الاستثمار الاجنبي المباشر مشددا” على ان كلفة الطاقة ما تزال العقبة الكؤود التي تعيق الاستثمار بالإضافة الى البيروقراطية التي تستهلك جهد و وقت المستثمر .

وفيما يتعلق بموازنة عام ٢٠٢٠ قال ابو صعيليك يفترض ان تعالج اربعة امور وهي أولها ازالة التشوه من مخصصات المشاريع الرأسمالية ( اللامركزية ) والثاني ايصال الدعم لمستحقيه و ازالة التشوه من هذا البند ، و الثالث يكمن في تعديل قانون البلديات لضمان وصول حصة عادلة للبلديات من مخصصات المحروقات و الامر الرابع والاخير هو ترشيد الانفاق العام و توجيه الاعفاءات لتحقيق اهداف تنموية كالتشغيل و تنمية المحافظات و محاربة جيوب الفقر.واختتم ابو صعيليك حديثه بضرورة تلازم الاصلاحات الاقتصادية مع جملة من الاصلاحات السياسية والتي تشكل الإطار العام الكفيل بنجاح الاصلاح الاقتصادي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *