أعضاء في نقابة الصحفيين يطالبون الحكومة بالتحقيق في “اختراق هواتف نشطاء”

أعضاء في نقابة الصحفيين يطالبون الحكومة بالتحقيق في “اختراق هواتف نشطاء”

البوصلة – عمان

اعرب 3 أعضاء في مجلس نقابة الصحفيين عن قلقهم حيال ادعاءات المؤسسة الدولية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان، المعروفة باسم “فرونت لاين ديفندرز”، المتعلقة بتعرض هواتف صحافيين ونشطاء أردنيين للاختراق ببرامج تجسس.

ويرى الزملاء بلال العقايلة وإبراهيم قبيلات وعدنان برية في بيان لهم وصل “البوصلة“، أن ادعاءات “فرونت لاين ديفندرز” تستدعي فتح الحكومة تحقيقاً موسعاً، يكشف مدى صحة ما ورد فيها بشأن اختراق هواتف صحافيين ونشطاء ببرنامج التجسس “بيغاسوس”، التابع لشركة “إن إس أو” الإسرائيلية.

وتتضمن ادعاءات “فرونت لاين ديفندرز”، وفق الأعضاء في مجلس النقابة، اتهامات مباشرة للسلطات الحكومية، وهو ما يستدعي الكشف عن كافة التفاصيل المتعلقة بالأمر، خاصة أن برنامج التجسس تمتلكه “شركة إسرائيلية”.

يشدد الزملاء الثلاثة على ضرورة أن تفصح “الجمعية الأردنية للمصدر المفتوح”، التي شاركت في إحالة عدد من الهواتف النقالة – بالتعاون مع “سيتزن لاب” – إلى “فرونت لاين ديفندرز”، عما لديها من معلومات بشأن استخدام برامج التجسس ضد صحافيين ونشطاء أردنيين.

وكشف التقرير، عن حالات اختراق جديدة لهواتف ناشطين أردنيين باستخدام برنامج التجسس “بيغاسوس”، وهو برنامج تابع لمجموعة “إن أس أو” الإسرائيلية.

وبين التقرير المشترك بين “فرونت لاين ديفندرز”، ومختبر “المواطن في الأردن”، أن بعض المتجسسين “يبدو أنهم وكلاء للحكومة الأردنية” منهم “MANSAF” و”BLACK IRIS” وهي أسماء حركية أطلقتها المنظمة على “مشغلي بيغاسوس” في الأردن.

وبين التقرير الذي حصلت عليه مواقع إخبارية محدودة جدا من بينها “عربي21″، أن المُتجسس “MANSAF” كان نشطًا منذ كانون الأول/ ديسمبر 2018 على الأقل، والثاني “BLACK IRIS”، نشط منذ كانون الأول/ ديسمبر 2020 على الأقل.

وتطرقت المنظمة في تقريرها إلى حالات اختراق تعرض لها ناشط في الحراك الأردني الشعبي، وصحفيتان معروفتان، ومحام عضو في ملتقى الحريات.

من جهته  نفى المركز الوطني للأمن السيبراني بشكل قاطع، المزاعم الواردة في تقرير منظمة (فرونت لاين ديفندرز) حول وجود وكلاء للحكومة يستهدفون هواتف مواطنين أردنيين باستخدام برنامج التجسس “بيجاسوس”.
وأكَّد المركز في بيان أصدره، اليوم الثلاثاء، أنَّ هذه المزاعم عارية عن الصحَّة، وأنَّ الأردن لم يتعاون مع أيِّ وكلاء بهدف التجسُّس على هواتف مواطنين أو فرض الرَّقابة على مكالماتهم.
وشدَّد على أنّ المكالمات الهاتفيَّة والاتِّصالات الخاصَّة سريَّة ولا يجوز انتهاكها وفقاً لأحكام قانون الاتِّصالات، وتقع ضمن منظومة حماية الفضاء السيبراني الأردني، التي تتمُّ متابعتها من الجهات المختصَّة، وفق التَّشريعات النافذة واستراتيجيَّات وسياسات ومعايير الأمن السيبراني المقررة.
وأكَّد المركز أنَّه في حال كشف أيّ هجمات سيبرانية يتمّ اتخاذ إجراءات فوريَّة وسريعة لحماية المواطنين، كما يتم تنبيه المستخدمين من الشركات العالميَّة المنتجة للأجهزة التي يستخدمونها، لأخذ الحذر، وتحديث أنظمة التشغيل لأجهزتهم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: