أقام نظام مضخات كبيراً.. الاحتلال يدرس خطة لإغراق أنفاق غزة بمياه البحر

أقام نظام مضخات كبيراً.. الاحتلال يدرس خطة لإغراق أنفاق غزة بمياه البحر

الجيش المصري يعلن تدمير 5 أنفاق على الحدود مع غزة

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن إسرائيل أقامت نظاماً كبيراً من المضخات قد يُستخدم لغمر الأنفاق التي تستخدمها حركة حماس أسفل قطاع غزة في محاولة لإخراج مقاتليها.

وأورد تقرير للصحيفة نقلاً عن مسؤولين أمريكيين أنه في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني تقريباً، أكمل الجيش الإسرائيلي وضع ما لا يقل عن خمس مضخات على بُعد ميل تقريباً إلى الشمال من مخيم الشاطئ للاجئين.

وقالت إن تلك المضخات يمكنها نقل آلاف الأمتار المكعبة من مياه البحر في الساعة وإغراق الأنفاق في غضون أسابيع.

وأفادت وول ستريت جورنال بأنه لم يتضح ما إذا كانت إسرائيل ستفكر في استخدام المضخات قبل إطلاق سراح جميع المحتجزين، خصوصاً أن حماس أكدت في وقت سابق أنها أخفت المحتجزين في “أماكن وأنفاق آمنة”.

<blockquote class=”twitter-tweet” data-media-max-width=”560″><p lang=”ar” dir=”rtl”>إسرائيل توسّع رقعة الحرب مع إعلانها بدء العمليات البرية جنوبيّ قطاع غزة، ومراقبون يرون أن إسرائيل ستتكبّد خسائر باهظة من المقاومة من شأنها أن تُفشِل أهدافَ عملية الجنوب <a href=”https://t.co/OzpId4rBg6″>pic.twitter.com/OzpId4rBg6</a></p>&mdash; TRT عربي (@TRTArabi) <a href=”https://twitter.com/TRTArabi/status/1731933925243588950?ref_src=twsrc%5Etfw”>December 5, 2023</a></blockquote> <script async src=”https://platform.twitter.com/widgets.js” charset=”utf-8″></script>

وقال مسؤول أمريكي عندما سُئل عن تقرير الصحيفة إنه من المنطقي لإسرائيل أن تعمل على جعل الأنفاق غير صالحة للاستخدام “وأنها تستكشف مجموعة من السبل لفعل ذلك”.

وصرح مسؤول في الجيش الإسرائيلي تعليقاً على هذه الخطة بالقول إن جيش الدفاع الإسرائيلي يعمل على ما وصفه بـ”نزع قدرات حماس بطرق مختلفة”، وذلك “باستخدام أدوات عسكرية وتكنولوجية مختلفة”.

وأفادت الصحيفة بأن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة لأول مرة بذلك الخيار الشهر الماضي، وذكرت أن المسؤولين لا يعرفون مدى قرب حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من تنفيذ الخطة.

ونقلت عن المسؤولين قولهم إن إسرائيل لم تتخذ قراراً نهائياً بالمضيّ قدماً في الخطة أو استبعادها.

وفي 1 ديسمبر/كانون الأول الجاري، انتهت هدنة إنسانية بين حماس وإسرائيل، أُنجزت بوساطة قطرية-مصرية-أمريكية، استمرت 7 أيام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية محدودة إلى القطاع.

ويشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، خلّفت حتى عصر الاثنين، 15 ألفاً و899 شهييداً فلسطينياً، وأكثر من 42 ألف جريح، بالإضافة إلى دمار هائل في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، حسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

وكالات

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: