ألمانيا تستثني دولتين عربيتين من رفع “قيود السفر”

أصدرت الحكومة الألمانية، يوم الأربعاء، قرارا باستثناء أربع دول؛ من بينها دولتان عربيتان، من إمكانية الدخول إلى ألمانيا، بدءًا من الثاني من يوليو الجاري.

وسمح الاتحاد الأوروبي، في وقت سابق، بدخول القادمين من 14 دولة من خارج الاتحاد الأوروبي، لكنه من حق كل دولة على حدة أن تحدد الدول المسموح لها.

واستثنت ألمانيا دخول القادمين من المغرب والجزائر ورواندا وصربيا، بينما جرى السماح للقادمين من تونس بالدخول إلى البلد الأوروبي.

وستقوم السلطات الألمانية بتحديث قائمة البلدان الآمنة من كورونا، كل أسبوعين، بناء على تطور الوضع الوبائي في تلك لدول.

وبموجب القرار الألماني، سيجري رفع القيود عن كل من الصين واليابان وكوريا الجنوبية، في حال تعاملت هذه الدول بالمثل وسمحت للمواطنين الألمان بالدخول.

ويقضي القرار بإتاحة الدخول إلى ألمانيا بدون أي قيود للقادمين من ثماني دول وهي أستراليا وجورجيا وكندا ومونتينيغرو (الجبل الأسود) ونيوزيلندا وتونس والأوروغواي.

في غضون ذلك، ستتعامل ألمانيا مع البريطانيين مثل مواطني الاتحاد الأوروبي، نظرا إلى امتداد المرحلة الانتقالية في “البريكست” حتى 31 ديسمبر.

وفي الوقت نفسه، يمكن دائما لمن يحملون الإقامة الألمانية أن يعودوا إلى البلاد بغض النظر عن الدول التي يوجدون فيها، لكنهم مطالبون بالخضوع لعزل ذاتي في البيت لمدة 14 يوما، ابتداءً من تاريخ الوصول.

لكن القادمين الذين يدلون بشهادة تثبت خلوهم من فيروس كورونا، عند الوصول إلى ألمانيا، لن يكونوا مطالبين بالخضوع للعزل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *