د. زيد خضر
د. زيد خضر
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

أنقذوا النقب الفلسطيني

د. زيد خضر
د. زيد خضر
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

النقب منطقة صحراوية تقع جنوب فلسطين المحتلة تبلغ مساحتها 14 ألف كم2 أي نصف مساحة فلسطين وتمتد من جنوب الخليل إلى خليج العقبة ومن وادي عربة حتى البحر المتوسط ، وتقطنها الكثير من القبائل والعشائر البدوية العربية مثل : الترابين والتياها والعزازمة والجهالين.. ويوجد في النقب أكثر من 10 مدن عربية اهمها : بئر السبع، رهط ، عرعرة، تل السبع، تل عراد.. كما يوجد حوالي 160 قرية وتجمع عربي ، ويبلغ تعداد البدو العرب الآن حوالي 400 ألف نسمة .

دخلت النقب تحت الحكم الإسلامي عند فتح فلسطين وبقيت كذلك حتى احتل الصهاينة فلسطين ، فأجبروا قرابة 100 ألف بدوي على الرحيل ، وتحول أغلبهم إلى لاجئين في الأردن وشبه جزيرة سيناء وقطاع غزة، ومناطق الضفة الغربية

وفي عام 2005 وضعت سلطات الاحتلال خطة لتهويد النقب سميت “الخطة القومية الاستراتيجية لتطوير النقب” وتتلخص في زيادة عدد اليهود إلى قرابة مليون نسمة، على ألا يزيد العرب على 200 ألف نسمة.

واستهدف الاحتلال قرى النقب بالهدم والإهمال والحرمان من الخدمات الأساسية فهدمت أكثر من 26 ألف منزل ، واستولت على الأراضي الزراعية فصادرت أكثر من 13 مليون دونم ، ولم تعترف بنحو 36 قرية عربية وحرمتها من كل الخدمات واعتبرتها ” قرى غير معترف بها”.

وازدادت في الأسبوع الماضي هجمات الجيش الإسرائيلي والمستوطنين على قرى النقب بالتجريف وهدم المنازل تطبيقا لخطتهم القومية ، وهاجموا قرى : الأطرش وسعوة وبير هداج، والزرنوق والرويس وغيرها يهدمون البيوت ويعتقلون السكان.

وخرج عرب النقب وفلسطينيو الداخل بمظاهرات عارمة احتجاجا على هذه الاعتداءات ، لكن شرطة الاحتلال قمعت بالقوة هذه التظاهرات واعتقلت أكثر من 50 شخصا ، ولا تزال المواجهات مستمرة بين أصحاب الأرض العزل والمحتلين.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts