أول تعليق أمريكي رسمي على حادثة الجندي آرون بوشنل

أول تعليق أمريكي رسمي على حادثة الجندي آرون بوشنل

ماذا تعرف عن الأمريكي الذي أحرق نفسه احتجاجا على إبادة غزة؟.. تصدر مواقع التواصل

بعد ثلاثة أيام، علقت وزارة الخارجية الأمريكية على حادثة إحراق الجندي آرون بوشنل نفسه أمام سفارة “إسرائيل” في واشنطن تنديدا بالإبادة الجماعية في قطاع غزة.

واعترفت الخارجية الأمريكية بعمق المشاعر السائدة في المجتمع الأمريكي بشأن الحرب في غزة، في تعليقها على الحادثة.

وقال ماثيو ميلر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، في تصريح صحفي: “إننا ندرك بالطبع عمق مشاعر الناس بشأن الحرب على غزة، ونأخذ بعين الاعتبار وجهات النظر باستمرار ونستخدمها في التعامل مع القضية”.

وأضاف: “لكن في النهاية، يتعين علينا أن نتخذ قراراتنا الخاصة بناءً على ما نعتقد أنه في مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة، وسنواصل القيام بذلك”.

وحول ما إذا كانت الحادثة ستؤثر على السياسة الأمريكية، قال ميلر: “لا أعتقد أنه يتعين علي التعليق على هذه القضية المحددة بخلاف التعبير عن تعاطفي مع عائلته”، بحسب وكالة “الأناضول”.

وأعرب ميلر عن تعازي الإدارة الأمريكية لأسرة العسكري في القوات الجوية الأمريكية آرون بوشنيل (25 عاما)، الذي فارق الحياة بعد إضرامه النار بنفسه.

والاثنين، توجه بوشنيل نحو السفارة الإسرائيلية في واشنطن، ولدى وصوله سكب بنزينا على رأسه وأضرم النار في نفسه وهو يصرخ “الحرية لفلسطين” مرارا وتكرارا حتى توقف عن التنفس، لتعلن شرطة واشنطن لاحقا مفارقته الحياة.

وقبيل إضرامه النار بنفسه، قال بوشنيل أمام السفارة: “سأنظم احتجاجا عنيفا للغاية الآن، لكن احتجاجي ليس كبيرا بالمقارنة مع ما يعيشه الفلسطينيون على أيدي محتليهم”.

وأظهرت مشاهد على وسائل التواصل الاجتماعي أحد أفراد شرطة السفارة وهو يقول لبوشنيل “هل يمكنني مساعدتك؟” و”استلق على الأرض”، فيما يقول شرطي آخر: “نحتاج إلى مطفأة حريق وليس مسدسا”.

ولقي بوشنل تعاطفا واسعا في المجتمع الأمريكي والمجتمعات العربية.

وتكريما له نظم ناشطون مناصرون لفلسطين وقفة  احتجاجية أمام سفارة الاحتلال الإسرائيلي في واشنطن.

وأشعل الناشطون الشموع أمام سفارة الاحتلال تكريما للطيار الأمريكي الراحل، كما أنهم رفعوا الأعلام الفلسطينية واتشح العديد منهم بالكوفية تعبيرا عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني.

ورفع المشاركون لافتات كتب عليها شعارات من قبيل “أوقفوا الإبادة الجماعية” و”فلسطين حرة”، إضافة إلى عبارة “ارقد بسلام” للطيار الأمريكي.

كما تواصلت الإشادات العربية بما قام به الجندي الأمريكي آرون بوشنل، للاحتجاج على الإبادة الجماعية التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بدعم من إدارة الرئيس جو بايدن في قطاع غزة.

وأطلق ناشطون عرب على بوشنل لقب “بوعزيزي أمريكا”.

فيما عبرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عن تعازيها الحارّة وتضامنها الكامل مع عائلة وأصدقاء الجندي آرون بوشنل، وقالت إنه “خلّد اسمه كمدافع عن القيم الإنسانية ومظلومية الشعب الفلسطيني المكلوم”.

وقالت الحركة في بيان “إن بوشنل يذكر بالناشطة الأمريكية راشيل كوري، التي سحقتها جرافة صهيونية في رفح في عام 2003، وهي نفس المدينة التي دفع بوشنل حياته ثمناً للضغط على حكومة بلاده لمنع الجيش الصهيوني المجرم من الهجوم عليها واقتراف مجازر وانتهاكات فيها”.

ونعى المغني البريطاني روجر ووترز، مؤسس فرقة الروك العالمية “بينك فلويد”، الجندي الأمريكي آرون بوشنيل، واصفا إياه بأنه “بطل كل الأمريكيين الذي لا يمكننا شطب مشهده الأخير”. ونشر مقطع فيديو على حسابه بمنصة “إنستغرام” الذي يتابعه أكثر من 1.3 مليون متابع، يظهر لحظات إحراق بوشنيل نفسه أمام سفارة الاحتلال، وتفاعل مع المقطع أكثر من 53 ألفا.

ومنذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2023 تشن “إسرائيل” حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء”، وفق بيانات فلسطينية وأممية، الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهم ارتكاب “إبادة جماعية”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: