إطلاق نار ومواجهات مع الاحتلال في الضفة الغربية

إطلاق نار ومواجهات مع الاحتلال في الضفة الغربية

شهدت الضفة الغربية الليلة الماضية وفجر اليوم الجمعة مواجهات وإطلاق نار على قوات الاحتلال التي اقتحمت مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.

 ففي جنين، استهدف مقاومون حاجز الجلمة العسكري شمالي المدينة بعبوة محلية الصنع، وانسحبوا من المكان بسلام، وسط انتشار واسع لقوات الاحتلال.

كما استهدف مقاومون قوات الاحتلال المتواجدة قرب دوار مثلث الشهداء جنوب جنين بالرصاص الحي بكثافة.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة قباطية جنوب جنين، ما أدى لاندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال قرب مدخل البلدة.

وفي نابلس، اقتحم مئات المستوطنين يستقلون عشرات الحافلات قرية وادي الباذان شمال شرق نابلس، وسط انتشار واسع لجنود الاحتلال الذين انتشروا في المنطقة منذ ساعات الصباح؛ لتأمين اقتحام حافلات المستوطنين وحمايتهم.

وفي الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال منطقة عصيدة في بلدة بيت أمر، واندلعت على إثرها مواجهات وصفت بالعنيفة، تخللها إطلاق جنود الاحتلال وابلا من قنابل الغاز السام والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وشهدت الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس المحتلة ارتفاعًا ملحوظًا في عمليات المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، ومزيدًا من حالة الاشتباك الميداني وأعمال المقاومة النوعية، خلال شهر مايو/أيار المنصرم.

ووثق مركز معلومات فلسطين “معطى” خلال تقريره الشهري لأعمال المقاومة بالضفة، (1358) عملًا مقاومًا خلال شهر مايو، واكبت الهبة الشعبية المتزامنة مع “مسيرة الأعلام الإسرائيلية، وأدت إلى مقتل (4) إسرائيليين، وإصابة (51) بجروح مختلفة.

ورصد التقرير (57) عملية إطلاق نار على أهداف مختلفة للاحتلال، وقعت (27) عملية منها في جنين، فيما بلغ عدد عمليات الطعن أو محاولات الطعن (7) عمليات، وعدد عمليات الدهس أو محاولات الدهس عملية واحدة، و(8) عمليات حرق منشآت وآليات ومعدات عسكرية، و(5) عمليات تحطيم مركبات ومعدات عسكرية لقوات الاحتلال.

وشهدت محافظات نابلس والقدس والخليل أعلى وتيرة في عمليات المقاومة، حيث بلغت على التوالي (266، 261، 168) عملية.

(شهاب)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *