“إلغاء المبلغ الثابت” على الفاتورة هل يعني رفع أسعار المياه؟

البوصلة – محمد سعد

أكدت وزارة المياه والري أنه لا نية لأي رفع او تعديل على أسعار المياه مؤكدة ان الاجراءات الجديدة والتي تم فيها إلغاء المبلغ الثابت اعتبارا من الربع الثالث للعام الجاري إزالة التشوهات وهدفها تحقيق العدالة ولم تتضمن اي زيادة على أسعار المياه تماشيا مع خطة الحكومة لتحقيق الشفافية والمساواة بين مختلف شرائح ومستخدمي المياه بهدف إيجاد الية احتساب واضحة للمواطنين لمعرفة قيمة الاستهلاك للكميات الموجود في فواتير المياه بوضوح وتعزيز ثقة المواطن في جميع مناطق المملكة .

واوضح الناطق الاعلامي بأسم الوزارة عمر سلامة لـ “البوصلة“، ان الالية الجديدة هدفها توحيد التعرفة بين جميع مزودي الخدمة في جميع مناطق المملكة الذين يشكلون غالبية المستهلكين بنسبة نحو(82%) اي الشرائح المنزلية الثلاثة الاولى او اولئك الذين يستهلكون كميات مياه اقل من (54) متر مكعب كل ثلاثة اشهر وهي دورة المياه الربعية وبتعرفة تتراوح بين (40-60) قرش للمتر المكعب الواحد بحيث لن يكون هناك اي زيادة على هذه الشرائح وهي الاسر التي تستهلك هذه الكمية.

واشار ان الهدف من الغاء المبلغ الثابت على فاتورة المياه جاء لتبسيط هيكلة التعرفة وتسهيل قراءة الفاتورة مبينا ان الحكومة ومنذ عام 2012 لم تقم بزيادة اسعار المياه بالرغم من تضاعف قيمة مدخلات انتاج ونقل ومعالجة وتوزيع المياه بنحو (4) اضعاف حيث تقدر كلفة المتر المكعب الواحد حاليا بنحو (2,70) دينار للمتر المكعب الواحد منها (1,56) دينار كلف تشغيلية عوضا عن المصاريف الاخرى لاغراض الصيانة والاستثمارات وغيرها.

في حين ان المواطن لايتحمل في المعدل (60) قرش للشرائح الدنيا ونحو(90) قرش للشرائح المرتفعة وتقع في الشرائح (الرابعة والخامسة) التي تستهلك مابين(52-180) متر مكعب للدورة ويشكلوا ما نسبته (16,5%) من مجموع المستهلكين ستكون وفق الزيادة في استهلاك المياه وبشكل طفيف مبينا ان المعدل العام لمجموع مايدفعه المواطن الاردني خلال العام الواحد في المعدل لأثمان المياه لايتجاوز (68) دينار سنويا واقل من (1%) من دخله السنوي لخدمات المياه والصرف الصحي وهي من أقل النسب عالميا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *