ابن جاسم يتحدث عن مقاطع محذوفة من “الصندوق الأسود”

ابن جاسم يتحدث عن مقاطع محذوفة من “الصندوق الأسود”

كشف رئيس الوزراء الأسبق ووزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم آل ثاني، عن حذف مقاطع من أكثر من 15 حلقة من برنامج “الصندوق الأسود” الذي كان ضيفه وبث على موقع صحيفة “القبس” الكويتية.

ونوه إلى أن المشرفين على البرنامج لم يستطيعوا إخراج الحلقات كاملة لأسباب “لا داعي لذكرها”، بحسب تعبيره.

وقال وزير الخارجية السابق في سلسلة تغريدات عبر تويتر، الأحد: “بعد اكتمال بث حلقات لقائي مع القبس أود أن أشكر من تولوا هذا العمل على تعاونهم، كما أود أن أعرب عن أسفي وتفهمي لموقفهم، لأنهم لم يستطيعوا إخراج الحلقات كاملة لأسباب لا داعي لذكرها”.

وذكر وزير الخارجية القطري السابق أن ما تم حذفه مقاطع من 15 حلقة منها الحديث عن موضوع “الإخوان” من أتباع الشيخ محمد بن عبد الوهاب وعلاقتهم مع الملك عبد العزيز، قائلا: “الصحيح هو أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب كانت علاقته أولا بالإمام محمد بن سعود أمير الدرعية”.

وتابع: “وأود كذلك أن أنوه إلى ما ذكرته بخصوص اجتماع لي في الأمم المتحدة مع وزير الخارجية السوري (آنذاك) فاروق الشرع، كما ذكرت، والصحيح هو مع وليد المعلم”.

كما نوه ابن جاسم لارتكابه خطأ عندما ذكر أن “آخر وزير للخارجية الأمريكية في عهد الرئيس جورج بوش الأب كان جورج شولتز، والصحيح هو لورنس ايغلبيرغر، الذي تولى المنصب لعام واحد فقط 1992- 1993”.

كما أوضح الوزير القطري السابق، أن رئيس الوزراء البريطاني الذي خلف جوردون براون هو ديفيد كاميرون، ولذلك اقتضى التنويه، مضيفا أنه وقع خلط بين أمور حدثت في مؤتمر القمة الإسلامي الذي عقد في الدوحة عام 2000 ومؤتمر القمة العربية الذي عقد عام 2003.

وفي ختام تغريداته، أعرب ابن جاسم عن أسفه للمشاهد، لأن بعض الحلقات لم تذع كاملة لأسباب لا داعي لذكرها كما قلت في البداية، منوها إلى أنه أوضح للقائمين على العمل في صحيفة “القبس” الكويتية في بداية تسجيل الحلقات وعند الانتهاء من التسجيل، أن ما جاء فيها كان مجرد سرد لأحداث ووقائع حصلت، ولم تكن على الإطلاق موجهة ضد أي جهة، على حد تعبيره.

(عربي 21)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: