احتفاءٌ واسعٌ بمقاومين بطلين في غزة صمدا بوجه الاحتلال حتى الشهادة (شاهد)

احتفاءٌ واسعٌ بمقاومين بطلين في غزة صمدا بوجه الاحتلال حتى الشهادة (شاهد)

رصد – البوصلة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي على نطاقٍ واسعٍ مقطع فيديو لمقاومين فلسطينيين استبسلا بصد جيش الاحتلال في منطقة جباليا بغزة حتى لفظا آخر أنفاسهما، في مشهدٍ بطوليٍ يعكس شراسة المقاوم الفلسطيني وصموده أمام آلة الحرب الصهيونية الجبانة.

وأظهر مقطع الفيديو الذي سربه جيش الاحتلال بهدف الحرب النفسية والضغط على الجبهة الداخلية الفلسطينية وتقديم مشهد المنتصر في العدوان، أنّ النتائج كانت عكسية لا سيما والاحتفال الواسع ببطولة هذين الشابين اللذين صمدا وتحاملا على جراحهما وظلا يطلقان النار حتى ارتقيا شهيدين بإذن الله.

وعلى سطح أحد المباني في مخيم جباليا، وبعد اشتباكات ضارية، يظهر أحد المقاومين وهو يشتبك بشكل مباشر مع قوات الاحتلال التي تنجح أخيرًا عبر طيرانها الجوي وقناصتها في إصابته إلاّ أنه يتحامل على جراحه ويواصل الاشتباك ليرتقي شهيدًا.

ويكتمل المشهد البطولي برفيق البطل المشتبك فيأخذ سلاحه ويواصل الاشتباك ليرتقي هو الآخر في أشرف ميدان بعد أن رفعا شعار القائد الشهيد نزار ريان لن يدخلوا معسكرنا.

وتداول النشطاء مقطع الفيديو على صفحاتهم ومنصاتهم في شبكات التواصل الاجتماعي مشيدين بهذه البطولة وهذا التمسك بالأرض والحفاظ عليها والثبات والصمود في مواجهة المحتل ورفض الاستسلام.

يقول الخبير الحقوقي رامي عبده: في هذا المشهد البطولي الذي نشره جيش الاحتلال لبطلين فلسطينيين يتصديان لاقتحام الاحتلال لمخيم جباليا تتكشف عزيمة القتال.

وأضاف: خاض الشابان اشتباكاً في المبنى الي تحصن فيه الجيش ثم صعدا على السطح، واصل أحدهم الاشتباك وهو مصاباً، ثم تم استهدافه براً وجواً، ليلتقط الآخر سلاح زميله ويواصل إطلاق النار.

وبعد 226 يومًا على بدء معركة طوفان الأقصى لا يزال المقاومون الأبطال يقدمون كل يوم المزيد من صور البطولات والملاحم والاشتباك من نقطة صفر مع الاحتلال وآلياته ليكتب التاريخ بمداد من ذهب ونور عن شعب يأبى الاستسلام ويتوق للحرية وعن مقاوم وفية باسل أعدت رجالاً بأسهم شديد على عدوهم.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: