استطلاع للرأي: اليمين المتطرف يتصدر الانتخابات التشريعية الفرنسية

استطلاع للرأي: اليمين المتطرف يتصدر الانتخابات التشريعية الفرنسية

البرلمان الفرنسي

أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد إيبسوس أن اليمين المتطرف وحلفاءه يتصدرون نوايا التصويت في الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية في فرنسا (35.5%)، يليهم تكتل الجبهة الشعبية اليساري الجديد (29.5%)، بفارق كبير عن معسكر الرئيس إيمانويل ماكرون (19.5%).

ويأتي الجمهوريون الذين لم ينضموا إلى التحالف بين رئيسهم إريك سيوتي واليمين المتطرف، في المركز الرابع مع 7% من نوايا التصويت، حسب هذا الاستطلاع الذي نشرته صحيفة لو باريزيان وإذاعة فرنسا، أمس السبت، قبل أسبوع من الدورة الأولى.

وأشار الاستطلاع إلى زيادة حادة في نسبة الراغبين في المشاركة مقارنة بعام 2022، عندما بلغت 47.5%، إذ أعرب من 60 إلى 64% من الفرنسيين عن رغبتهم بالتصويت.

وبحسب هذا الاستطلاع الذي لا يتضمن توقعات لعدد المقاعد، فإن ناخبي حزب التجمع الوطني متأكدون من خيارهم، ويعتقد 13% منهم فقط أن أصواتهم قد تكون قابلة للتغيير، مقارنة بـ19% لليسار و29% للأغلبية و48% للحزب الليبرالي.

وأجري الاستطلاع عبر الإنترنت بهامش هامش خطأ بين 0.7 و2.6 نقطة في الفترة من 19 إلى 20 يونيو/حزيران 2024 وشمل ألفَي شخص مسجلين في القوائم الانتخابية.

والجمعة الماضية، شن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هجوماً على أقصى اليمين واليسار مدافعاً مرة جديدة عن قراره حل الجمعية الوطنية قبل أيام، وذكّر بنتيجة اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية والتي كانت خلف قراره، مع فوز التجمع الوطني وحزب “روكونكيت” (استرداد) معاً بـ40% من الأصوات.

وكالات

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: