اعتداءات للاحتلال بالقدس ومداهمات لمنازل فلسطينية بالضفة

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات ومداهمات الجمعة، في القدس المحتلة ومدن بالضفة الغربية، واعتقلت عدد من الفلسطينيين.

وذكرت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسر المحرر نهاد زغير من باب الأسباط بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة، واعتدت على عدد من الشبان في حي باب حطة، بعد اعتراضهم لمسيرة المستوطنين في المكان.

وأشار المحامي المقدسي خالد زبارقة في تصريحات صحفية، إلى أن “القدس تحولت لثكنة عسكرية، وأن الاحتلال انتشر في البلدة القديمة، للتضييق على أهلها، ومنعهم من التواصل مع المسجد الأقصى”، محذرا من الاحتلال يستغل جائحة كورونا، ليزيد من قبضته على القدس، ويفرض التهويد على الأقصى.

ودعا زبارقة الفلسطينيين من كافة مناطق القدس، إلى الاحتشاد في المسجد، بعد فتحه من قبل الأوقاف الإسلامية، لحمايته وإفشال مخططات الاحتلال.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة في البلدة القديمة، لتأمين مسيرة مركبات للمستوطنين ترفع الأعلام الإسرائيلية جابت شوارع البلدة واستمرت حتى ساعات متأخرة من الليل.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الجمعة، المواطنة سهيلة محمد أبو بكر (45 عاما) وابنتها الطفلة إيمان أبو بكر ( 16 عاما)، خلال اقتحامها بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” عن مراسلها أن اعتقال المواطنة أبو بكر وهي أم لثمانية أطفال، تتم للمرة الرابعة على التوالي، وابنتها للمرة الثالثة على التوالي، وأن رب العائلة نظمي محمد يونس أبو بكر (48 عاما) كان قد اعتقل في الثاني عشر من الشهر الجاري، وهو قيد التحقيق في سجن الجلمة.

وأشارت الوكالة إلى أن أكثر من 15 آلية عسكرية إسرائيلية اقتحمت الحارة الغربية وتمركزت في حي السلمة، ونفذت عمليات دهم واقتحام طالت العديد من منازل المواطنين، وتخللها عمليات عنف وعربدة من قبل جنود الاحتلال الذين اعتدوا على لأصحاب المنازل المستهدفة وحطموا محتوياتها.

وعرف من بين أصحاب المنازل المستهدفة: عطية محمد يونس أبو بكر، وشقيقيه المعتقلين نظمي، وربحي، إضافة إلى ديوان أبو بكر في حي السلمة.

في غضون ذلك، اندلعت مواجهات بين مجموعات من الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت وابلا من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن وقوع اصابات.

يذكر أن البلدة تتعرض منذ 12 من الشهر الجاري لحملة اقتحامات ومداهمات واعتقالات مستمرة، طالت نحو 44 مواطنا من بينهم أطفال ونساء.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *