الآلاف يؤدون صلاة “الفجر العظيم” في الأقصى

الآلاف يؤدون صلاة “الفجر العظيم” في الأقصى

أدى آلاف الفلسطينيين صلاة الفجر في المسجد الأقصى وباحاته، وذلك في الجمعة الثالثة من شهر رمضان المبارك، التي حملت عنوان “فجر إنا باقون”. وتوافدت جموع غفيرة من الضفة الغربية المحتلة والداخل المحتل، إلى مدينة القدس لأداء صلاة الفجر والاعتكاف في المسجد الأقصى، وذلك رغم قيود الاحتلال الإسرائيلي وانتشار الحواجز.

يأتي ذلك في ظل جهود التصدي لاقتحامات المستوطنين المقررة اليوم الجمعة من خلال أداء صلاة الفجر والاعتكاف داخل المسجد المبارك.

وكان  نشطاء وحراسات شبابية دعوا جماهير شعبنا إلى تلبية وإحياء صلاة فجر الجمعة الثالثة من شهر رمضان في المسجد المبارك، تحت شعار “إنا باقون”، تزامنًا مع تواصل دعوات المستوطنين لذبح القرابين في المسجد.

وحثت الدعوات المواطنين على شد الرحال للمسجد الأقصى من كل الأراضي الفلسطينية، ضمن حملة “الفجر العظيم”، للتصدي لمخططات الاحتلال التهويدية وإفشال أطماع المستوطنين بالمسجد المبارك.

وتحولت حملة “الفجر العظيم” إلى تظاهرة دينية سياسية أسبوعية في الأقصى، من خلال تسمية كل جمعة باسم معين يشير إلى إحدى القضايا التي تواجه الشارع المقدسي.

وانطلقت الحملة لأول مرة من المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل في نوفمبر 2020، لمواجهة المخاطر المحدقة بالمسجد واقتحام قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين المتكرر له، ومحاولات تهويده، وأداء الطقوس التلمودية فيه، ومن ثم انتقلت إلى المسجد الأقصى، حتى عمت هذه الحملة بقية المدن الفلسطينية.

 واقتحمت شرطة الاحتلال فجر اليوم ساحات الأقصى المبارك وهاجمت المرابطين والشبان الذين هتفوا للقدس وغزة والمقاومة، بعد صلاة الفجر. وأطلقت شرطة الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المطاطي بكثافة، تجاه المتواجدين في ساحات الأقصى، حيثُ أصيب العشرات بالرصاص والمعدني بينهم مسعف و٣ صحفيين وأطفال وحالات اختناق بسبب القنابل الغازية

 (شهاب)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: