الآلاف يشيعون جثمان أبو عاقلة بحضور رسمي واسع (شاهد)

الآلاف يشيعون جثمان أبو عاقلة بحضور رسمي واسع (شاهد)

الآلاف يشيعون جثمان أبو عاقلة بحضور رسمي واسع (شاهد)

شيّع آلاف الفلسطينيين الخميس، جثمان الإعلامية شيرين أبو عاقلة من المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله، إلى مقر الرئاسة الفلسطينية، بحضور رئيس السلطة محمود عباس.

واصطف حرس الشرف لتحية جثمان الشهيدة أبو عاقلة لدى وصوله إلى مقر الرئاسة، وحُمل على الأكتاف، وعزف النشيد الوطني الفلسطيني وموسيقى جنائزية.

ووضع عباس إكليلا من الزهور على جثمان الشهيدة أبو عاقلة، وألقى نظرة الوداع الأخيرة على جثمانها، الذي لف بالعلم الفلسطيني، لدى وصوله إلى مقر الرئاسة، قبل أن ينقل إلى المستشفى الفرنسي في مدينة القدس، حيث سيوارى الثرى هناك يوم غد الجمعة.


وحضر مراسم التشييع، رئيس الوزراء محمد اشتية، وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة “فتح”، وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، وعدد من الوزراء، والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى فلسطين، ورجال دين، وعدد كبير من الصحفيين والإعلاميين وزملاء الشهيدة، إضافة إلى ممثلين عن الفصائل والمؤسسات الرسمية والأهلية، وجماهير فلسطينية.

وقال عباس في كلمة خلال تشييع جثمان شيرين أبو عاقلة، إنه قرر منحها وسام “نجمة القدس”، مضيفا: “رفضنا ونرفض التحقيق المشترك مع السلطات الإسرائيلية، لأنها هي التي ارتكتب الجريمة، ولأننا لا نثق بها، وسنذهب فورا إلى المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة المجرمين”.

وأشاد عباس بمناقب “أبو عاقلة”، ووصفها بـ”شهيدة القدس وشهيدة الكلمة الحرة” وأضاف: “كانت صوتا صادقا ووطنيا، ونقلت معاناة القدس والمخيمات”.

الاحتلال يعرقل وصول الجثمان

عرقلت قوات الاحتلال وصول جثمان الشهيدة شيرين أبو عاقلة إلى القدس المحتلة.

وأوقفت قوات الاحتلال موكب أبو عاقلة في بيت حنينا شمال القدس المحتلة، واعتقلت عضو حركة “فتح” شادي مطور، وأوقفت مدير مكتب الجزيرة وليد العمري، في حين استمرت مركبات الإسعاف بسيرها.


كما فتشت قوات الاحتلال المركبة التي تحمل نعش الشهيدة أبو عاقلة، واستولت على شال لها يحمل علم فلسطين وآثارا من دماءها.


ومن المرتقب أن تتم، الجمعة، إجراءات الدفن في القدس، بعد الصلاة عليها في كنيسة “الروم الكاثوليك” بباب الخليل، والدفن في مقبرة “صهيون”، إلى جانب والديها.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الخميس، فتح سجل عزاء لشيرين أبو عاقلة، في مقرات سفارات وبعثات فلسطين بالخارج.

وفي تصريح له، أوضح أحمد الديك، المستشار السياسي لوزير الخارجية، أن “هذه الخطوة جاءت لتعزيز حالة التضامن الدولي الرسمي والشعبي مع الشهيدة أبو عاقلة، ولحشد أوسع ادانات لهذه الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بشكل متعمد”.

وأشار الديك إلى أن سجل العزاء يبدأ الخميس ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: