الأردنيون يحيون ليلة السابع والعشرين أملًا بموافقتها ليلة القدر

الأردنيون يحيون ليلة السابع والعشرين أملًا بموافقتها ليلة القدر

أحيا الأردنيون ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك، أملا بأن تكون ليلة القدر التي تضاعف فيها الأجور والطاعات والقربات.

وشهدت معظم مساجد المملكة، صلاة قيام الليل وفق برنامج حددته وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، شمل إقامة الصلاة والدروس والمواعظ والأدعية.

ولهجت أكف الأردنيين بالدعاء إلى الله العلي القدير بحفظ الأردن وأهله آمنا مطمئنا، فيما خُصص جانب كبير من الأدعية للقدس والمسجد الأقصى المبارك الذي يرزح تحت نير الاحتلال الغاصب الذي يحاول طمس الهوية الإسلامية والعربية فيه.

كما تصدر وسم “#ليلة_القدر قائمة الأعلى تداولا عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث عبر الأردنيون عن أملهم في أن تكون هذه هي ليلة القدر وأن يستجيب الله لهم الدعاء ويقبل الصيام والقيام وقراءة القرآن.

وشارك ناشطون عبر منصات التواصل، منشورات وصور ومقاطع فيديو تحث على الطاعة والتقرب إلى الله تبارك وتعالى في هذه الليلة المباركة.

وشددوا على ضرورة إحياء الدين وشعائره في نفوس المسلمين عموما ونفوس الجيل الناشئ الذي يواجه حملات هدامة تسعى إلى نزع قيم الفضيلة والأخلاق.

وكان المسجد الأقصى المبارك حاضرا في صلوات الأردنيين الذين لهجت أكفهم بالدعاء بتحريره من احتلال المغتصبين، فيما دعوا الله أن يصلوا في رمضان العام القادم محررا منصورا.

يذكر بأن الأردن خالف العديد من الدول الإسلامية في موعد بدء شهر رمضان المبارك، حيث بدأ الصيام يوم الأحد 3 نيسان، فيما بدأت معظم الدول الصيام يوم السبت 2 نيسان.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: