الأردن يدين الهجوم المسلّح في تكساس الأمريكية

دان وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الأحد، ثقافة الإرهاب والكراهية بعد هجوم مسلح أودى بحياة 20 شخصا في في إل باسو بولاية تكساس الأميركية.

وقال الصفدي في تغريدة على تويتر: “أحر التعازي للولايات المتحدة ولذوي ضحايا الجريمة البشعة في إلباسو تكساس، وتمنياتنا للجرحى بالشفاء. ندين الإرهاب وظلاميته وثقافة الكراهية أيا كانت أشكالها ودوافعها عدوا مشتركا”.

ذكرت السلطات أن مسلحا قتل بالرصاص 20 شخصا وأصاب أكثر من 24 آخرين بمتجر لوول مارت، السبت قبل أن تعتقله الشرطة عقب الحادث الذي دفع المتسوقين للفرار مذعورين.

وكان العديد من الموجودين في المتجر يشترون مستلزمات العودة للمدارس عندما وقع إطلاق النار الذي جاء بعد ستة أيام فقط من قتل مراهق مسلح ثلاثة أشخاص في شمال كاليفورنيا.

وقال حاكم الولاية جريج أبوت في مؤتمر صحفي أعلن فيه عدد القتلى “ذلك اليوم الذي كان مفترضا أن يكون يوما عاديا يمكن للناس فيه الذهاب للتسوق تحول إلى أحد أكثر الأيام دموية في تاريخ تكساس”.

وقال الرئيس المكسيكي مانويل لوبيز أوبرادور إن ثلاثة مكسيكيين من بين القتلى وستة ضمن المصابين. وهذا ثامن أسوأ حادث إطلاق نار جماعي في التاريخ الأمريكي الحديث بعد واقعة عام 1984 في سان إيسدرو التي قتل فيها 21 شخصا.

وأفادت السلطات بأن المشتبه به هو شاب أبيض عمره 21 عاما من ألين في تكساس، وهي منطقة تابعة لمدينة دالاس تبعد 1046 كيلومترا شرقي إل باسو.

وخلال مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) سئل مدعي تكساس العام كين باكستون عن التقارير عن تداول منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي للمشتبه به على ما يبدو فقال “أعتقد بأن تلك (المنشورات) يمكن أن تلقي الضوء عن سبب قيامه بذلك… إنهم ما يزالون يستجوبونه”.

وقال جريج ألين قائد شرطة إل باسو إن السلطات حصلت على بيان من المشتبه به يشير إلى أن “هناك رابطا محتملا بجريمة كراهية”.

وقالت السلطات إن الشرطة ألقت القبض على المشتبه به دون مقاومة. وأظهر تسجيل مصور اقتياد الشرطة له مكبل اليدين إلى سيارة تابعة لها.

ونشرت محطة(كيه.تي.إس.إم) التلفزيونية في إل باسو على موقعها الإلكتروني ما وصفته بصورتين للمشتبه به التقطتها الكاميرات الأمنية لدى دخوله وول مارت.

وظهر في الصورتين شاب أبيض يضع نظارة على عينيه ويرتدي سروالا وقميصا داكنا ويشهر بندقية. وكان يضع على أذنيه سماعات أو واقيات على ما يبدو.

ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة الصورتين.

وقال الرئيس دونالد ترامب على تويتر إن التقارير الواردة من إل باسو “سيئة جدا لأن كثيرين لقوا حتفهم”.

وأضاف “تحدثت مع الحاكم للتعهد بالدعم الكامل من جانب الحكومة الاتحادية .. الله معكم”.

“الناس كانوا فزعين”

وأبلغت عضو مجلس النواب فيرونيكا إسكوبار، وهي ديمقراطية من إل باسو، (سي.إن.إن) بأن عدد الضحايا “صادم”.

وقال ريان ميلك المتحدث باسم مركز إل باسو الطبي الجامعي إن المركز استقبل 13 مصابا أحدهم توفي. وكان من بين الجرحى الذين وصولوا إلى المستشفى طفلان نقلا إلى مستشفى إل باسو للأطفال.

وأضاف أن بعض المرضى أجريت لهم جراحة في حين كانت حالة البعض الآخر مستقرة.

وهرعت عدة وكالات لإنفاذ القانون إلى مسرح الحادث. وفر المتسوقون من المكان ومن بينهم كيانا لونج التي كانت في وول مارت برفقة زوجها عندما سمعت إطلاق النار.

وقالت لونج “الناس كانوا فزعين ويركضون قائلين إن هناك شخصا يطلق للنار.. كان الناس يسقطون على الأرض”.

ونشرت مقاطع مصورة مروعة على وسائل التواصل الاجتماعي وظهر فيها ما بدا أنها جثث وضحايا مصابون.

وقالت وول مارت في بيان “نحن في حالة صدمة جراء الأحداث المأساوية في مركز سيلو فيستا التجاري… نحن نصلي من أجل الضحايا والمجتمع والمراكز التابعة لنا وكذلك من أجل من يقدمون المساعدة”.

وأغلقت المتاجر في سيلو فيستا مع قيام الشرطة بإخلاء المركز التجاري بشرق إل باسو الواقعة على حدود البلاد الجنوبية مع المكسيك.

وعُرضت مقاطع مصورة على تويتر تظهر إجلاء رواد أحد المتاجر رافعين أيديهم في الهواء.

وإطلاق النار بشكل عشوائي شائع في الولايات المتحدة. ويوم الأحد قتل مسلح ثلاثة أشخاص في مهرجان للطعام في شمال كاليفورنيا قبل أن ينتحر.

(البوصلة)

ر2

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *