/
/
“الأعلى لذوي الإعاقة” ينتقد برنامجًا تلفزيونيًا ساخرًا لهذا السبب

“الأعلى لذوي الإعاقة” ينتقد برنامجًا تلفزيونيًا ساخرًا لهذا السبب

قال المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ان برنامجا تلفزيونيا يعرض على احدى القنوات الفضائية الأردنية، تضمن مشهدا مسيئا للأشخاص ذوي الإعاقة وتحديداً المكفوفين والصم، حيث جسد صورة كاريكاتيرية لهم لانتقاد أمور معينة تتعلق بالشأن العام.
المجلس الاعلى لذوي الاعاقة

قال المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ان برنامجا تلفزيونيا يعرض على احدى القنوات الفضائية الأردنية، تضمن مشهدا مسيئا للأشخاص ذوي الإعاقة وتحديداً المكفوفين والصم، حيث جسد صورة كاريكاتيرية لهم لانتقاد أمور معينة تتعلق بالشأن العام.

وأشار المجلس في بيان اليوم الأحد، إلى ان حلقة البرنامج التي عرضت الخميس الماضي، أظهرت الشخص الكفيف والأصم في صورة هزلية، حيث استخدمت إعاقته للدلالة على مؤشرات سلبية من وجهة نظر فريق العمل، الأمر الذي يرى فيه المجلس تراجعاً كبيراً نحو ممارسة عنصرية مرفوضة تكرسها إحدى شاشات التلفاز، الأمر الذي مس وجرح مشاعر الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم وأصدقائهم وأحبائهم، بالإضافة الى ان هذا التصرف سيضر بمكانة الأردن التي تحققت دوليا في مجال احترام حقوق الإنسان وبصفة خاصة الأشخاص ذوي الإعاقة وكرامتهم.

ودعا المجلس، الإعلاميين والفنانين والمبدعين إلى المساهمة في تسخير نتاجهم الفكري والإبداعي، لترسيخ ثقافة التنوع واحترام الآخر وقبوله، والنظر إلى كيفية تعامل وتناول الدول الأخرى لحقوق هذا القطاع العريض الذي علّم العديد من أفراده العالم، مثل عميد الأدب العربي الراحل طه حسين وهو كفيف، وعبقري الفيزياء ستيف هوكينغ وهو مصاب بإعاقة جسدية ونطقية كاملة وتامة، وعملاق الموسيقى الكلاسيكية بيتهوفين وهو أصم، والسياسي المعاصر المخضرم وزير الداخلية البريطاني السابق ديف بلانكيت وهو كفيف.

واكد المجلس انه على أتم الاستعداد لتقديم الدعم المعرفي والفني لأي وسيلة إعلام أو إعلامي حول إتيكيت التواصل مع الأشخاص ذوي الإعاقة وآليات تناول حقوقهم وقضاياهم في الإعلام.

(بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الأكثر زيارة
  • الأكثر تعليقاً
  • الأحدث