“الأونروا”: لا يزال من الممكن تجنب “المجاعة” بغزة

“الأونروا”: لا يزال من الممكن تجنب “المجاعة” بغزة

قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” فيليب لازاريني، إنه “لا يزال من الممكن تجنب المجاعة في قطاع غزة إذا توفرت (الإرادة السياسية الحقيقية)”.

وأضاف لازاريني، في تصريح تلقته “قدس برس”، اليوم الأحد، أن “دعوات الوكالة لإرسال المساعدات الغذائية إلى شمال قطاع غزة تم رفضها ولقيت (آذانا صماء)”.

وأكّد أن “آخر مرة تمكنت فيها الوكالة من إيصال المساعدات الغذائية إلى شمال قطاع غزة كانت في 23 كانون الثاني/ يناير الماضي”.

وقبل يومين، حذرت الأمم المتحدة من أن “القيود الإسرائيلية المفروضة على قطاع الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية في غزة تؤدي إلى زيادة المخاوف من انتشار المجاعة والعطش والأمراض”.

وقال التقرير إن “الحصار المفروض على غزة قد يعني عقابا جماعيا، فضلا عن أن استخدام التجويع كوسيلة للحرب، يعتبر من جرائم الحرب”.

كما حذّرت منظمة “إنقاذ الطفولة” (حقوقية مستقلة) من أن “خطر المجاعة يُتوقع أن يتزايد طالما استمرت حكومة (إسرائيل) في عرقلة دخول المساعدات إلى غزة”.

وأظهرت مشاهد احتشاد نازحين في طوابير طويلة للحصول على ما يسد رمقهم رغم قلة الإمكانات والنقص الحاد في المواد الغذائية الأساسية والذي ينذر بحصول مجاعة، وفق ما تحذر منه المنظمات الإنسانية الدولية.

ويواصل جيش الاحتلال عدوانه على قطاع غزة، منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 29 ألفا و 692 شهيدا، وإصابة 69 ألفا و 879 آخرين، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: