الإثنين.. لقاء سوداني إماراتي أمريكي لبحث التطبيع

يبحث مسؤولون أمريكيون وإماراتيون وسودانيون، الإثنين، إمكانية توقيع الخرطوم اتفاقية لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، بحسب موقع إخباري عبري، الأحد.

ونقل موقع “واللا” (خاص)، الأحد، عن مسؤولين سودانيين (لم يسمهم) قولهم إن “لقاء سيعقد في إمارة أبو ظبي، غدا الإثنين، بين مسؤولين أمريكيين وإماراتيين وسودانيين، لبحث إمكانية انضمام الخرطوم لعملية التطبيع مع إسرائيل”.

ووقعت كل من الإمارات والبحرين، في واشنطن، الثلاثاء، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع إسرائيل، متجاهلتين غضبا شعبيا عربيا واسعا واتهامات بخيانة القضية الفلسطينية في ظل استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ عربية.

وأضافت المصادر أنه “في حال قبلت الولايات المتحدة طلبات السودان بمساعدته بمليارات الدولارات، فإنه قد يصدر، خلال أيام، بيان بشأن إقامة العلاقات مع إسرائيل، ومن المرجح أن تقبل واشنطن بذلك”.

وتابعت أن “الخرطوم ستطالب واشنطن بمساعدات اقتصادية مقابل التطبيع مع إسرائيل، بينها منحة فورية بأكثر من 3 مليارات دولار كمساعدة إنسانية بعد الأزمة التي أحدثتها الفيضانات الأخيرة في السودان”.

وأردفت أن الحكومة السودانية تريد استمرار المساعدة الاقتصادية الأمريكية للخرطوم لثلاث سنوات مقبلة.

كما تطالب الخرطوم الولايات المتحدة بإزالة اسم السودان من قائمة الدول التي تعتبرها واشنطن “راعية للإرهاب”، والمدرج عليها منذ 1993، لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.

ومن المتوقع أن يحضر الاجتماع رئيس قسم الخليج وشمال إفريقيا في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، ميغيل كوريا، وهو أحد مهندسي اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات، بحسب الموقع.

فيما سيمثل الإمارات مستشار الأمن القومي، طحنون بن زايد، وسيمثل السودان رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق عبد الفتاح البرهان، إضافة إلى ممثلين عن الحكومة الانتقالية في السودان، برئاسة وزير العدل، ناصر الدين عبد الباري.

ويتوجه البرهان، الأحد، على رأس وفد سوداني، إلى الإمارات، ليبحث مع مسؤولي البلد الخليجي “قضايا إقليمية مرتبطة بالشأن السوداني”، وفق مجلس السيادة.

وذكر الموقع العبري أن إسرائيل تتابع عن كثب هذا الاجتماع.

وأضاف أن “البرهان يؤيد بشدة التطبيع مع إسرائيل، ويعتقد أن هذه الخطوة ستساعد السودان على الخروج من الأزمة الاقتصادية والإنسانية الحادة التي وجد نفسه فيها”.

لكن “واللا” أشار إلى أن البرهان لا يمثل سوى المكون العسكري في الحكومة الانتقالية، حيث أن ممثلي المكون المدني في الحكومة، خاصة رئيسها عبد الله حمدوك، يعارضون التطبيع مع تل أبيب، خوفا من الاحتجاجات الداخلية.

وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأربعاء، إن 5 دول (لم يسمها) على الأقل تريد الانضمام إلى اتفاق السلام مع إسرائيل.

وترتبط 4 دول عربية فقط باتفاقيات سلام مع إسرائيل، هي الإمارات والبحرين وقبلهما الأردن (1994) ومصر (1979).

ويطالب الفلسطينيون بقية العرب بالالتزام بمبادرة السلام العربية، وهي تقترح إقامة علاقات طبيعية بين الدول العربية وإسرائيل، في حال انسحاب الأخيرة من الأراضي العربية المحتلة منذ حرب 1967، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين.

ورفضت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة المبادرة، القائمة منذ 2002، حيث تنتقد مبدأ الأرض مقابل السلام، وتُصر على السلام مقابل السلام.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *