الإعلامي الحكومي بغزة: الاحتلال اعتقل أكثر من 5000 فلسطيني منذ بداية العدوان

الإعلامي الحكومي بغزة: الاحتلال اعتقل أكثر من 5000 فلسطيني منذ بداية العدوان

قال مدير عام المكتب الاعلامي الحكومي في قطاع غزة، إسماعيل الثوابتة، اليوم الثلاثاء، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي “يمارس التعذيب الشديد ويتبع سياسة التجويع مع المعتقلين الفلسطينيين لديه من القطاع”.

وأفاد الثوابتة في تصريحات صحفية بأن “الاحتلال أفرج أمس الاثنين عن عدد من المعتقلين والمختطفين الجرحى، وصل 10 منهم إلى مستشفى شهداء الأقصى شرق دير البلح وسط القطاع”.

وأضاف: “المعتقلون المفرج عنهم الذين وصلوا المستشفى في حالة صحية يرثى لها، وبدا عليهم الهزال الشديد والجوع ويحتاجون إلى متابعة صحية دائمة”.

وأضاف أن “الجيش الإسرائيلي مارس بحقهم التعذيب الشديد بشكل بدا واضحًا على أجسادهم واتبع معهم سياسة التجويع ومنع عنهم الطعام والشراب والدواء وحرمهم العلاج”.

وتابع الثوابتة، أن “أحد هؤلاء الجرحى المفرج عنهم لديه كسر في القدم بشكل كامل وخضع إلى الرعاية الطبية إضافة إلى أن أحدهم يتجاوز عمره 70 عاما وهو بحاجة إلى رعاية خاصة وأدخل غرفة العناية المكثفة، وتقوم الفرق الطبية منذ أمس، بالتعامل مع هذه الحالات وإجراء الفحوصات اللازمة لجميع المعتقلين”.

وأشار إلى أن إسرائيل “اعتقلت منذ بداية الحرب أكثر من 5000 فلسطيني من قطاع غزة ومارست ضدهم جرائم ضد الإنسانية وفي مقدمتها جريمة الإخفاء القسري”.

وناشد المؤسسات الدولية والأممية كافة بالتدخل العاجل والضغط على إسرائيل للإفراج عن هؤلاء المعتقلين.

وحمل المسؤول الفلسطيني “إسرائيل” والإدارة الأمريكية “المسؤولية الكاملة حياة المعتقلين والمختطفين وعن الجرائم التي تمارس بحقهم، في ظل رفض الأولى الافصاح عن أي معلومات عنهم أو أماكن احتجازهم أو تواجدهم”.

والجمعة، كشف تحقيق لشبكة “سي إن إن” عن انتهاكات تمارسها “إسرائيل” ضد فلسطينيين في مركز اعتقال سري بصحراء النقب.

ونقل التحقيق عن شهادات إسرائيليين أن “المعتقلين الفلسطينيين يعيشون ظروفا قاسية للغاية في قاعدة عسكرية أصبحت مركز احتجاز في صحراء النقب”.

وقال أحد الشهود إن “الروائح الكريهة تملأ مركز الاعتقال التي يحشر فيها الرجال معصوبي الأعين، ويمنعون من التحدث والحركة”.

وأضاف أن “الأطباء في مركز الاعتقال يقومون أحيانا ببتر أطراف السجناء بسبب الإصابات الناجمة عن تكبيل أيديهم المستمر، والإجراءات الطبية التي يقوم بها أحيانا أطباء غير مؤهلين، حيث يمتلئ الهواء برائحة الجروح المهملة التي تركت لتتعفن”.

وذكرت “حماس”، في بيان، السبت، إن ما كشفه تقرير الشبكة الأمريكية “ليس سوى جزء ضئيل من الفظائع التي تُقترف بحق هؤلاء المعتقلين”.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة التي بدأت في 7 أكتوبر عشرات آلاف الشهداء والجرحى من الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

(القدس برس)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: